جهات

أكادير تبيع ممتلكاتها في عهد أخنوش

أكادير. الأسبوع

    خلق المجلس الجماعي لأكادير، الذي يرأسه عزيز أخنوش، الجدل بعدما قرر بيع المخيم الدولي للمدينة، البالغة مساحته 1800 متر مربع، بحوالي 28 مليار سنتيم، وسط معارضة من قبل فعاليات المدينة نظرا للموقع الاستراتيجي الكبير لهذا الفضاء.

وقد صادق المجلس الجماعي بأغلبية الأعضاء على هذه النقطة المدرجة في جدول أعمال دورة فبراير الأخيرة، المتعلقة ببيع رسمين عقاريين خاصين بالمخيم الدولي التابع لأملاك الجماعة للخواص، حيث خلقت هذه النقطة الجدل في صفوف الأعضاء بين من يرفض عملية التفويت لأنها سوف تقلل الرصيد العقاري للجماعة، وبين من يرى أن بيع العقار أصبح ضرورة لكونه أصبح بدون فائدة.

تتمة المقال تحت الإعلان

وقد صادق غالبية الأعضاء على تفويت الرسمين العقاريين المشيد فوقهما المخيم الدولي، وتم تحديد الثمن الافتتاحي لتفويت الأرض في 28 مليار سنتيم، نظرا للموقع الاستراتيجي للعقار الذي يوجد في أبرز شوارع أكادير، وعلى بعد بضعة أمتار من الشاطئ، مع رفض عملية كراء العقار لمن سيفوز بالصفقة.

وقامت الجماعة بتفويت بعض العقارات المملوكة لها، والتي ترى أنها لم تعد تقوم بوظيفتها، وذلك من أجل توفير جزء من المساهمة المالية في البرنامج الحضري. للتذكير، فقد سبق للمجلس الجماعي السابق أن صادق، في دورة يوليوز 2020، على تفويت رسم عقاري مرتبط بالمخيم نفسه تبلغ مساحته 26367 مترا مربعا.

وانتقدت فعاليات جمعوية في المدينة عملية تفويت عقار المخيم الدولي للخواص، نظرا لأهمية موقعه الذي قد يستعمل مستقبلا في إنجاز مشروع ثقافي أو رياضي أو اجتماعي يعود بالنفع على ساكنة المدينة.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى