كواليس دولية

نواب في الكونغرس يطالبون بفرض عقوبات على الجزائر

الرباط. الأسبوع

    تعيش الجزائر عزلة دولية كبيرة بعد خلافها مع اسبانيا والاتحاد الاوروبي، بسبب سياسة الإنغلاق التي ينهجها النظام العسكري الذي يتحكم في مصير الشعب الجزائري.

وقد بدأ بعض السياسيين الأمريكيين يلمسون الخطر الذي ستشكله الجزائر مستقبلا، على المصالح الأمريكية والأوروبية في شمال افريقيا، بسبب سياسة التقارب العسكري التي تنهجها مع روسيا، في ظل الحرب في أوكرانيا.

تتمة المقال تحت الإعلان

وفي هذا السياق تقدم مجموعة من النواب الأمريكيين في الكونغرس والبالغ عددهم 27، برسالة الى وزير الخارجية “أنتوني بلينكن”، يدعون فيها الإدارة الأمريكية لفرض عقوبات على الجزائر بسبب صفقات السلاح التي تعقدها مع روسيا.

وجاء في الرسالة التي وجهتها “ليزا ماكلين” نيابة عن بقية الأعضاء، ان الولايات المتحدة الأمريكية مطالبة بتوجيه رسالة واضحة الى العالم، مفادها ان دعم بوتين وجهود الحرب البربرية التي يبذلها نظامه لن يتم التسامح معه.

وقالت: “نطلب منكم البدء فورا في تنفيذ عقوبات كبيرة على المسؤولين في الجزائر الذين تورطوا في شراء أسلحة روسية”، مؤكدة على ضرورة ان يقوم الرئيس بايدن وإدارته بمعاقبة كل الذين يحاولون تمويل الحكومة الروسية وآلتها الحربية، من خلال شراء المعدات العسكرية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وجاءت رسالة النواب الأمريكيين بعد المقترح الذي تقدم به “ماركو روبيو”، نائب رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ، الى وزير الخارجية الأمريكي يطلب فيه بفرض عقوبات على الجزائر لشرائها أسلحة روسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى