بين السطور

بين السطور | “اللّي ما خرج من الدنيا ما خرج من عقايبها”

بين الاحتجاج على أخنوش و رفض عودة بنكيران

بقلم: الطيب العلوي

لم يسبق لأحد أن انتبه إلى مقدار الشد والجذب الذي نعيشه بدواخلنا إلا بعد إغلاق الأبواب على أنفسنا(…)، ولا لقوة اليد على القلم لطمس كل موقف كنا أمامه متناقضين.. فكم من مرّة تناقضت أفكارنا مع أفعالنا؟ وكم من مرّة تعارضت مشاعرنا مع معتقداتنا في وقت غالبا لا نرى فيه تناقضاتنا الخاصة، حيث يكون دائما من الأسهل ملاحظة أوجه التضارب لدى الآخرين(…)؟

وحتى من أفلح في الوعي.. سرعان ما وجد نفسه في دوامة لا بداية لها ولا نهاية، بعد أن حاولت ذاته الإجابة عن هذه التناقضات قبل أن يغلب أحدهما الآخر، وقبل أن يأتي من يشير بها إليه من جديد(…) معيداً بذلك زعزعة الذات وكأن من أشار بذلك قديس لا يعيش التناقضات(…).

وما تبقى يد السياسة، سواء كانت مشلولة أو مسؤولة، إلا تكميلا لعجين النفوس البشرية، فعلاقة السياسة بالبشر أنتجت لحد الآن الكثير من المفاهيم والأفكار، وما يجري ببلادنا اليوم يجعلنا نستنتج أنه لا مفر لنا من هذه القاعدة، ومن تَمّ فالتناقضات التي تسكن كل واحد منّا، لا يمكن لها إلا أن تغزو يوماً قرارات السلطة(…) ما دامت العلاقة قائمة ومرشحة للتحول على نحو جذري، ولن تزيد إلّا توتراً في ظل العصر الرقمي وتغيراته.

الكل على علم بما يجري الآن من حملات ساعية إلى رحيل رئيس الحكومة بعد أن شهدت البلاد موجة غلاء غير مسبوقة دفعت العديد من المواطنين إلى التعبير عن رفضهم له، سواء بالخروج الاحتجاجي إلى الشارع، أو من خلال المبادرات الافتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي، ليجد المواطن نفسه تحت سلطة تنفيذية لم يعد مرغوبا فيها على الإطلاق، وفي نفس الوقت، أمام معارضة ليس من متمنياته عودتها على الإطلاق، ومن تم، فما عدا الملك الذي يمنح له الدستور سلطة واسعة كزعيم سياسي وحامي حمى الدّين، لم يبق أحد، لا في الواقع ولا في الخيال، مرغوبا فيه(…) لتسيير ما تبقى من أمور هذه الأمّة.

تتمة المقال بعد الإعلان

“ما كاين حد”، وحتى لو ظهر يوما ما وجه جديد يبشّر بالخير.. فإن ما لا يبشّر بالخير هو ذلك التناقض الذي يفرض وجوده في نفوسنا، على الأقل، وفي هذا السياق، فيما يخص توجهاتنا السياسية(…) وما حصل مؤخراً بعد أن شهدت مدينتا الحسيمة ومكناس انتخابات تشريعية جزئية لشغل مقاعد نيابية لهذه الدوائر، والتي رأى فيها العديد استفتاءً جديدا على شرعية وشعبية حكومة عزيز أخنوش، لكون نتائجها تحمل رسالة سياسية باعتبارها مساندة له(…)، كل هذا في ظل سخط شعبي واسع من لدن كل الفئات الاجتماعية تجاه الحكومة نفسها.

تناقضات ثم تناقضات بين الأفكار كي لا نقول الأوهام(…)، والأفعال.. أمور ربما هي التي تجعلنا نسلّم للبعض العصى لضربنا بها، كحال ما حصل هذا الأسبوع، بعد أن شن رشيد الطالبي العلمي، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار ورئيس مجلس النواب، هجوماً شرساً على المغاربة المطالبين برحيل أخنوش بسبب ما يعتبرونه تدبيراً سيئا لما تمر به البلاد من أزمات في الآونة الأخيرة، واصفاً إياهم بـ”المرضى”.

فإذا كان المواطن المغربي “مريضا”، والحكومة أصبحت تظهر عليها بوادر الفرار(…) بعد أن غاب رئيس الحكومة عن جلسة الأسئلة الشهرية بمجلس النواب، والمعارضة غير مرغوب في عودتها، فإلى أين تسير الأمور؟

لم يبق لنا إلا مواساة بعضنا البعض بالحنين إلى الماضي.. ليس ماضي آبائنا مع إدريس البصري، الذي سبق أن أقسم الملك لبن كيران أن المغرب لن يعود إلى عهده(…)، وإنما ماضي أجدادنا الذين لخصوا الأمور في المثل القائل: “اللي ما خرج من الدنيا ما خرج من عقايبها”.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

‫6 تعليقات

  1. نعم صحيح كل مايعيشه المغاربة من غلاء وشتم المسؤولين لهم.غير الله يخرج الطرح بسلام…

  2. بالفعل هناك تناقضات صارخة على كل الأصعدة.
    والخلل ليس في شخص وانما في المنظومة السياسية كاملها أو بأكملها. أحزاب نقابات وجمعيات.
    يتوجب إعادة (تصبين) كل ( درابلنا) (شراوطنا), وبدون ٱستتناء.

  3. إلا ابن كيران و حزبه اللهم لا تبق لهم أثرا في مجال السياسة و ارزقهم الشتات حتى لا تقوم لهم قائمة مرة أخرى .
    و نجدد و لاءنا و اعتزازنا بملكنا الهمام جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده ،حامي حمى الملة و الدين و ضامن استقرار الوطن ،
    و نتمنى ان ياتي الفرج و نختم بما ختم به عاهلنا المفدى في خطاب العرش الاخير ” فإن بعد العسر يسرا ، ان بعد العسر يسرا فإذا فرغت فانصب وإلى ربط فارغب”

  4. حالنا ينطبق عليه بيت شعري لابي العتاهية حيت قال:
    لن تصلح الناس وأنت فاسد
    هيهات ما أبعد ما تكابد

    و يبقى السياسي المحنك صاحب الكاريزما الخارقة رئيس الحكومة المنتخب من طرف المغاربة الأستاد عبد الاله بنكيران هو رجل المرحلة بإمتياز !! لكن كما قال كبور ” ماكاينش معامن”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى