كواليس صحراوية

دي ميستورا يزور الجزائر ويضعها في ورطة

الرباط. الأسبوع

    أفادت تقارير اعلامية ان المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا سيزور الجزائر، قبل ان ينهي جولته في موريتانيا يوم 19 يناير الجاري.

ويسعى دي ميستورا من خلال زيارته لإقناع الجزائر بالمشاركة في مفاوضات المائدة المستديرة بشأن الصحراء المغربية بين المغرب وجبهة البوليساريو لكونها طرف أساسي في هذا النزاع، رغم محاولاتها الهروب الى الأمام.

ويرى المغرب أن أية محادثات يحب أن تكون مع الجزائر، حيث يعتبرها المحرك الرئيسي لجبهة البوليساريو.

وسبق للجزائر ان رفضت العودة الى المحادثات رفضا رسميا لا رجعة فيه، معلنة رفضها لما جاء في قرار مجلس الأمن الذي اعتبرها طرفا في الصراع. فالجزائر ترى أن قضية “الصحراء” لا تمثل نزاعا بين الجزائر والمغرب، بل تمثل نزاعا بين المغرب والصحراويين.

تعليق واحد

  1. Qui croira encore le régime le plus làche de la planète les mensonges et la trahison c’est leurs raisons d’êtres et le maroc restera une équation très élevé pour les Charlots ramassés du régime Harkis caporaux

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى