كواليس صحراوية

المغرب يرد على دعاية البوليساريو بتعمير المحبس والزاك

الزاك. الأسبوع

    توحدت الأغلبية والمعارضة في إقليم أسا الزاك، بفضل رؤية وكالة الجنوب التي سلطت الضوء على برامج تأهيل الجماعات الحدودية، وخاصة جماعتي لبيرات والمحبس، التي يتغنى البوليساريو بقصفها يوميا وإلحاق الأضرار المادية بها. وكان خير رد على الحملة الإعلامية للجزائر، هو برنامج تعمير الجماعتين الحدوديتين التابعتين لإقليم آسا الزاك، والمتواجدتين على خط التماس مع الحدود الشرقية المغربية الجزائرية، وتدشين عدد من المشاريع التنموية التي سيكون لها الوقع الإيجابي على ساكنة المنطقة.

وأبرز المدير العام لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية‎، جبران الركلاوي، أهمية جماعة المحبس، التي تدخل في إطار رؤية تنموية واعدة وميلاد مشاريع كبرى، من أجل إقلاع اقتصادي وتنموي مهم في مختلف المجالات، حيث سبق أن حظيت الجماعة بإنجاز عدد من المشاريع الإنمائية، منها مشروع ربط جماعة المحبس بالشبكة الوطنية للكهرباء بكلفة إجمالية قدرها 17.7 مليون درهم، وكهربة حوالي 322 مسكنا، استفاد منها 1620 نسمة، بتمويل من وكالة الجنوب والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، والمجلس الإقليمي لأسا الزاك، والجماعة القروية المحبس، مواكبة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة وتحسين الظروف المعيشية للساكنة.

وتم توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين الجماعة الحدودية المحبس، ووكالة الجنوب والمجلس الإقليمي لأسا الزاك وعمالة إقليم أسا الزاك، بحضور عامل الإقليم والمنتخبين، وتم تدشين فضاء الألعاب بالجماعة الترابية للزاك، وإعادة بناء مجمع الصناعة التقليدية بمدينة أسا، ليصبح مجمعا نموذجيا يواكب تطلعات وآمال وطموحات فئة عريضة من الصناع بالمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى