المنبر الحر

المنبر الحر | حق الأجير.. الضمان الاجتماعي ثورة حقيقية

بقلم: الحسن العبد

    قال عز من قائل: ((إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا)) (النساء الآية 58)، وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه”، وفي رواية أخرى: “حقه” بدل “أجره” (رواه ابن ماجه، وصححه الألباني).

تتمة المقال بعد الإعلان

يتفق الجميع، وبالأخص طبقات الشغيلة في العالم برمته، على أن للعمل مكانة مهمة في الحياة، فهو الوسيلة التي يستطيع الإنسان من خلالها أن يؤمن حياة كريمة له ولعائلته دون أن يمد يده، ويرى البعض بأن للعمل في حقيقة الأمر منهجا متكاملا، ويقوم عادة على مراعاة التوازن بين حقوق العمال، وحقوق أصحاب العمل على حد سواء.

يقول علماؤنا الأفاضل: “كان نظام العمل من الأمور التي أولتها الحضارة الإسلامية رعاية واهتماما، وذلك بمتابعة المستجدات حول هذا النظام، ومواكبتها بالأحكام والضوابط، والحرص على مراعاة احتياجات العمل وصاحب العمل”.

تتمة المقال بعد الإعلان

وفي هذا المضمار، وإذا ما نحن تصفحنا مواقع وزارة الشغل والإدماج المهني ببلادنا، سنجد بأن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يعتبر مؤسسة عمومية تتمتع بالشخصية المدنية والاستقلال المالي، ويسير الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مجلس إداري ذي تركيبة ثلاثية، يتكون من ممثلي الإدارة والمشغلين والأجراء، وينتخب أعضاؤه لمدة ثلاث سنوات.

ولقد تابع المواطنون المغاربة والمواطنات بكل اهتمام، وعن كثب، في هذا الإطار، الورش العملاق الذي أطلقته الحكومة المغربية السابقة، بتعليمات من الملك محمد السادس، لأجل تعميم “الضمان الاجتماعي” ليشمل كافة الشرائح في البلاد، بمن فيهم أصحاب المهن الحرة والتجار والفلاحين، وكذا الفئات المعوزة.

وأوضح  وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة في الحكومة البائدة، كما تتبعنا بجل المنابر الإعلامية، ورقية وإلكترونية، بأن الغلاف المالي المخصص لهذا المشروع والعمل الجبار، يتوزع على تعميم التغطية بالتأمين الإجباري عن المرض، وتعميم التعويضات العائلية، وتوسيع قاعدة المنخرطين في نظام التقاعد، وتعميم الاستفادة من التعويض عن فقدان الشغل، واليوم قبل غد، ينتظر المغاربة قاطبة هذا التعميم بأجرأة مواطنة الحق والواجب تشمل كل الشرائح الاجتماعية وبدون استثناء من طرف الحكومة التي صوت هذا الشعب الأبي بكثافة على أعضائها وباقي منتخبي الأحزاب الناجحين..

عند اطلاعنا على موقع الوزارة المعنية، وجدنا ما يلي وبالحرف: ((تم تأسيس نظام الضمان الاجتماعي منذ سنة 1959 لفائدة المأجورين في الصناعة والتجارة والمهن الحرة، وعهد بتسييره إلى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الذي من مهامه حماية المؤمن لهم ضد مخاطر فقدان الدخل بسبب المرض والأمومة والزمانة والشيخوخة، وكذا صرف التعويضات العائلية والتعويضات عن الوفاة ومعاش المتوفى عنهم)).

ويتم تمويل هذا النظام كما يؤكد نفس الموقع، بواسطة مساهمات أرباب العمل والأجراء على حد سواء، وعلى أساس الأجر الشهري الصافي الذي يستفيد منه العامل، كما أن الصندوق يقوم بإيداع الأموال المتوفرة لديه الغير لازمة لتسييره لدى صندوق الإيداع والتدبير.

رحم الله أبي وشركائه أرباب مقهى “الأندلس” بباب الخوخة بفاس، عندما توفي بعض الشركاء بمن فيهم الأب، اضطررنا كورثة شرعيين بمعية الشريك الوحيد الذي كان حينها على قيد الحياة، إلى بيع مقهى “الحياينة”، وبعد البيع اتصلنا بمفتش الشغل بمندوبية الوزارة بفاس لنؤدي واجبات خمسة نوادل الذين كلهم مصرح بهم في نظام الضمان الاجتماعي مع شكرهم بحرارة، بل كان شريكنا رحمه الله، المقاوم أحمد بوقلابة (الملقب بالشاف أحمد) يقول لي: “كلما سلمت لأحدهم حقه من الغلاف المالي المخصص لهم، زده دكيكة”، وأصل العبارة تلك كما هو معروف عليه ككريم بالمقهى مع الزبناء، هو: “اشرب ألشريف دكيكة معنا”، وطبعا “دكة من القهوة بيليكي”، وقد قال لنا المفتش المحترم حينها: “جزاكم الله خيرا، سأتقاعد هذه السنة وطوال مدة عملي لم يحصل أن اتصل بي أحد من أرباب المقاهي لهذا الشأن كما فعلتم، بل أكثر من ذلك، أكبر مقهى بفاس لم تصرح إلا بنادل واحد”.

في الختام، وفي هذا السياق الموضوعي، قالت إحدى البرلمانيات المغربيات في حديث لـ”سكاي نيوز عربية”: “بفضل التعليمات الملكية، نحن مقبلون على ثورة اجتماعية حقيقية، تتجلى في تعميم الحماية الاجتماعية خلال خمس سنوات، من سنة 2021 إلى 2025 “.. فكونوا في الموعد كحكومة جديدة وأوفوا العهود بالموعود به، فلنكرم كل من له الحق علينا بحقه.. و”كلشي ديال الله”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى