كواليس دولية

أكاديمي فرنسي.. قطع الجزائر لعلاقاتها مع المغرب يرجع لأزمتها الداخلية

الرباط. الأسبوع

    أوضح المحلل الفرنسي “بيير فيرميرين” أستاذ تاريخ المجتمعات البربرية والعربية المعاصرة في جامعة باريس “بانتيون سوربون”، أن قرار الجزائر المفاجئ بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط يكشف معلومات حول الوضع السياسي الداخلي في الجزائر.

تتمة المقال بعد الإعلان

وقال الخبير السياسي في حوار مع صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، أن العقيدة السياسية في الجزائر هي عقيدة اليعقوبية الخالصة، حيث استغلت الحرائق الدراماتيكية، التي انتشرت في البلاد ذريعة لاتهام المغرب بالتحريض على هذا الوضع وقطع العلاقات الدبلوماسية.

واكد أن قطع العلاقات الدبلوماسية جاء لدوافع تختلط فيها قضية الصحراء والتقارب بين المغرب وإسرائيل، مضيفا أن الاتفاق الرباعي بين المغرب وإسرائيل والأنظمة الملكية العربية الخليجية والولايات المتحدة الموقع في بداية العام، قوض الموقف الجزائري لأن الأمريكيين صادقوا على خيار مغربية الصحراء.

تتمة المقال بعد الإعلان

وتابع أن الجزائر مرت بعام ونصف من الحراك الاجتماعي ضد النظام العسكري، حتى وإن كانت أزمة كوفيد قد أدت إلى خنق المظاهرات الاحتجاجية لـلحراك، مشيرا أن الانتخابات التشريعية عرفت نسبة إقبال ضعيفة بسبب شكوك الجزائريين حيال شرعية نظامهم.

‫3 تعليقات

  1. في الستينيات من القرن العشرين حدث أمران أثرا كثيرا على حياة المغاربة وإلى الآن:الأمر الأول هو كما جاء على لسان الرئيس الفلسطيني أبو مازن هوتخلي الحسن الثاني على موريطانيا وهي أرض مغربية كما يعلم الجميع من أجل القضية الفلسطينية.الأمرالثاني هوتخلي الحسن الثاني على الصحراء الشرقية المغربية في مؤتمرفي مالي بعد حرب الرمال التي انتصرفيها الجنود المغاربة واسترجعوها .إذا الحسن التاني لم يرجع إلى الشعب لاستشارته على أراضيه
    التي تخلى عليها .في هذه الأيام مصر والسعودية تتدخلان من أجل الصلح بين المغرب والجزائر التي بادرت إلى قطع العلاقات .الجزائرستفرض شروطها بتخلي المغرب عن دعم القبائل مع أنها لن تتخلى عن البوليزاريو.إذا استمر محمد السادس ومستشاريه في سياسة الحسن التاني وتخلوا عن القبائل لإرضاء كابرنات فرنسا فسيفقد المغرب هيبته في المحافل الدولية وسيضعف كلمة المغرب عالميا كما سيضعفه إفريقيا خاصة في الساحل حيث سيفقد ثقته لدى دوله التي ستتعلل بأن المغرب يتراجع عن مواقفه وبالتالي سيؤدي إلى سيطرة الكابرانات على كل المنطقة .وهذا خطير جدا على الأمن القومي المغربي.إذا كنتم(الملك ومستشاريه) تريدون مصلحة شعوب المنطقة فقاطعوا نظام الكابرنات الذي يحتظر.اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.

    1. Je suis tout à fait d’accord avec vous monsieur il y’a que la fermeté avec force contre les Harkis làches qui n’ont rien dans leurs ventres les gesticulations des vauriens c’est des bluff ils sont en faillite totale il faut les étouffer dans tout les domaines les champions du monde de la trahison ils ont perdu avec leurs bla bla ils cherchent aa brouiller les cartes pour faire croire qu’ils sont encore vivants mais la réalité le vide total bientôt la crise cardiaque finale c’est ainsi la vie des traîtres Harkis

  2. Pour le peuple marocain c’est un non évènement qui dit Harkis sous hommes dit la trahison et la lâcheté donc aux diables les vauriens le maroc restera une montagne infranchissable avec la force de ces hommes braves

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى