كواليس دولية

أكاديمي جزائري يؤكد سقوط النظام العسكري بسبب سياسته المتناقضة والفاشلة

الرباط. الأسبوع

    قال الكاتب والأكاديمي الجزائري نور الدين ثنيو في مقال بجريدة القدس العربي، أن ما يحصل في الجزائر هو الثمن السياسي لما يقوم به “نظام غير شرعي”، في سياق الانتخابات التشريعية، إلى عدم الاعتراف بقواعد اللعبة السياسية في إدارة الحكم وتدبير شؤون المواطنين.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأكد المحلل السياسي الجزائري، في مقاله أن الوضع في الجزائر مسؤول عنه “نظام فاشل خائب، لأنه يتعامل بسياسة مناقضة تماما للسياسة، على ما هي عليه النظريات والمناهج والمقاربات في أبسط شروحاتها وتعريفاتها”.

وأوضح ان “الزمرة الحاكمة منذ عقود، استولت على هياكل الحكم وأبَّدته في قبضتها، بالقدر الذي أعدمت مستقبل البلد وأسقطت منه إمكانية الوصول إلى الحلول، وإلى حل أزماته. ما يجري في الجزائر هو أزمة تلاحق أزمة وتواليها أزمة وتعقبها دائما أزمة، ليصبح الوضع كله مأزوم”.

تتمة المقال بعد الإعلان

وواصل أن السلطة الحاكمة في البلاد “لا تحمل من مقومات السياسة إلا جانبها المغتصب والمنهوب، من حقوق الجزائريين وأجيالهم القادمة”، قائلا “ما دام البعد المقبل غير وارد في غياب القدرة على صيغة المشاريع، وإعداد البرامج لغياب إمكانية وصول المعارضة الحكم، فالوضع يبقى دائما وأبدا عصيا على الحل”.

‫2 تعليقات

  1. إننا ناسف لما وصلت إليها الجارة الجزائرية من أوضاع مزرية اقتصاديا واجتماعيا وذالك رغم ما تتوفر عليها الجزائر من إمكانيات مالية وطبيعية هاءلة
    كل تلك الموارد صرفت على مجموعة البولساريو والعصابة المتحكمة فبها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى