المنبر الحر

المنبر الحر | هل أجهزتنا النفسية بخير؟

بقلم: عبد الحكيم برنوص

    سيكون من الصعب القول إن أجهزتنا النفسية بخير، إن حياتنا النفسية بخير، بأننا أسوياء، أو على الأقل قريبون من الأسوياء، فالدراسات المنجزة تظهر أن الأمراض النفسية ما فتئت تنشب أظفارها في نفوس كثير من الناس، وجولة واحدة داخل الجهاز النفسي لدى طائفة ممتدة منا تُنبئنا أن الأمور ليست بخير. فحجم الضغط هائل وقوة “البلاوي” أكبر من أن تطيقه الطبقات الهشة لنفوس كثير من الناس.

وحتى إذا سلم كثير من الناس من أن تظهر عليهم العلامات المتأخرة للقهر النفسي، عندما يعلن المصاب أمام الناس عن إصابته الظاهرة متحررا من كل قيد اجتماعي، فلا مهرب لهم من قدْر، يصغر أو يكبر، من الاضطراب وعدم التوازن النفسي أو الجنون الظاهر منه أو المخفي.

عديد الناس تسير بيننا، وتعيش معنا، نتقاطع معهم في مرافق الحياة الملتوية، نعدهم من الأسوياء (حسب مقاييسنا الخاصة)، وفي أول احتكاك حقيقي للنفس في مواجهات عاديات الحياة، النفس التي تعبت في مداراة علتها، عند هذا الامتحان (صغُر أو كبر) يظهر العطب وتتبين الهوة.

وخلال درب الحياة العسير، يرمي الناس في الساحة الخلفية لنفوسهم ما لا يلقون له بالا، وما لا يقدرون حجم وخطورة ما ينطوي عليه، في هذه الساحة المنسية يُغلق على كثير من المتفجرات المبطلة، وما لا حدّ له من الآلام والآمال والجروح والرغبات والنزوات، المشروع منها وغير المشروع.

وفي هذه الغرفة المظلمة (التي لا يعلم أحد مكانها)، تُركن كل أنواع الإهانة والإحباط والتنقيص والاستهزاء التي يمكن أن يسأمها حاملوها، منذ غابر الطفولة وحداثة سن المرء، إلى راهن العمر الذي تشيخ فيه كل إمكانيات الفرملة أو الدفن أو النسيان أو التسامي أو الإسقاط أو التقنيع، وغيرها من الآليات المبثوثة في كتب علم النفس، يُركن كل ذلك حاميا شديدة السخونة، يُبرّد إلى حين، لكنها لن تبرد أبدا.

يكفي المرء أن يسيّر (ليس بالضرورة طائرة مسيرة) حاسة الالتقاط الدقيقة، أو يثبتها انطلاقا من المقاهي المنثورة، أو يسير بها في شوارعنا الشديدة الزحام، أو يخرج بها إلى الطرقات الرابطة بين المدن، أو يحكم إثباتها داخل البيوت المسورة الشديدة التكتيم، يكفيه ذلك ليرى عددا كبيرا من أشباه البشر تهيم على وجهها، لا ترى إلا نفسها، ولا تحدث إلا نفسها.

كائنات كانت تنتمي إلى فئة “العقلاء”، ترتدي “مانطات” وخرقا وأسمالا يعافها العوف، ولحي كثة وشعر مفتول حتى عاد كأعواد الدالية، وأبدان عفّ عنها البؤس، وعفا عنها المرض، فلم يجد ما يقتات عليه فيها.

ولكل واحد منا أن يتساءل عن حال ومصير هؤلاء الذين ندعوهم بالمرضى النفسيين، هؤلاء الذين ظهر مرضهم ولم يعد من الممكن إخفاؤه ولا إبطاؤه، الذين نصادفهم في اليوم والليلة، وحال الأسر التي تأويهم (أما الذين لا مأوى لهم، فالمصيبة أشد وأعظم) بما أوتيت من صبر ورحابة صدر وقليل المال والدواء والحيلة، أو بما أوتيت من قسوة وتجريح قد تصل حد “التعذيب” أحيانا، وكلاهما في جحيم أرضي تنوء بحمله الجبال.

و”البلاوي” النازلة بنفوس الناس أو عقولهم، أصناف وأنواع، قد تأتي بها الجينات مدسوسة خفية، لتطفو على سطح دماغ أحدهم، لتُزيحه من فئة الأسوياء، أو العقلاء، وقد تأتي نتيجة التعرض للتيار العالي شديد التوتر، التيار الذي تحفل به الحياة، فيتلف على إثر ذلك “سلك” من الأسلاك العصبية العصي على الترميم أو الإصلاح، فيسقط صاحب التلف صريعا، برأسه خلل، وبنفسه خبل.

وقد تأتي المصيبة من صكوك الذهان أو العصاب التي يدسونها في جيوب الأولاد، وكل تلك اللفائف التي لا تفارقهم، ودع عنك ما أصبح يصطحبه معهم من كانوا يُسمون بالتلاميذ إلى قاعات الفصل وفصول القتل والمصارعة من مساحيق ومعاجين ولفائف يُنزلونها تحت ألسنتهم، التي عوض أن يصبحوا بها أصحاب لَسن وفصاحة، ترتخي ألسنتهم، وتحمرّ أوداجهم وأعينهم، ويغدون أصحاب هذيان وشراسة تطيح بالأستاذ في أول اشتباك، وكم من تلميذ سارت به لفائفه المقرونة إلى عالم الجنون والعته والبله.

جميع الناس يتذكر أن “بيمارستان” كان يربط فيه أصحاب العقول المعطوبة كما تربط البهائم إلى أوتادها، وقليل من الناس يعرف أن هذا المشفى المتفرد، كان يقدم خدمة جليلة للأسر المبتلاة، لم يستطع أصحاب الشأن تقديم البديل المناسب، أو حتى التخفيف من المصائب النازلة بالناس.

ولما أغلقوا المشفى، هام الناس على وجوههم، وتم إرجاع النزلاء إلى أهلهم قسرا، بعد أن تملص كثير منهم وتنصل منهم وأتلف كل عنوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى