ثقافة و منوعات

منوعات | نعمان لحلو يوضح الفرق بين التشابه الموسيقي وسرقة الألحان

    بعد الجدل الذي أثاره في الآونة الأخيرة حول التوزيع الموسيقي لبعض الأنماط الغنائية، خرج الموسيقار نعمان لحلو، مرة أخرى، بتصريح بعد ما باتت الساحة الفنية المغربية تشهده في السنوات الأخيرة من تبادل للاتهامات بين فنانين حول سرقة الألحان والتوزيعات الموسيقية، حيث تحدث فيه عن الفرق بين التشابه في الألحان والسرقة الموسيقية، مبينا النقاط الأساسية التي تميز بينهما وفقا للقوانين العالمية المتعلقة بحقوق المؤلف.

وكشف لحلو في تصريح إعلامي، أن “القانون العالمي لحماية حقوق المؤلفين ينص على أن لكل فنان الحق في استخدام أربعة موازين موسيقية كحد أقصى، وهذا يسمى الالتقاء الروحي، أما تجاوز هذا الحد، فيعد سرقة موسيقية”، مضيفا أن “هذا التشريع ينطبق على الأعمال المسجلة في مكتب حقوق المؤلفين”.

وفي نفس السياق، أشار لحلو إلى أن العديد من المشاكل التي ظهرت في الساحة الفنية المغربية خلال السنوات الأخيرة، نتجت عن عدم تسجيل الفنانين لأغانيهم في المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، موضحا أن “تسجيل الأغنية في مكتب حقوق المؤلفين يضمن ملكيتها للفنان لمدة 70 عاما بعد وفاته، قبل أن تصبح ملكية عامة”.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى