كواليس الأخبار

الدرويش يدافع عن اختيار الرباط عاصمة للثقافة الإفريقية

الرباط – الأسبوع

 

    قدم عبد العزيز الدرويش، رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، عرضا خلال الاجتماع العاشر للجنة التنمية الترابية المستدامة للجمعية الجهوية والإقليمية الأورو-متوسطية (ARLEM)، التي انعقدت بمدينة كاركسون الفرنسية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وتحدث الدرويش عن برنامج “عواصم الثقافة الإفريقية” الذي يهدف إلى تعزيز دور الثقافة في تنمية المدن وتحفيز التنمية المحلية المستدامة، وتطرق لاختيار مدينة الرباط عاصمة الثقافة الإفريقية لسنة 2022، حيث بسط المنهجية المتبعة في الاختيار وكيفية الترشيح عبر تقديم رسالة رسمية للتعبير عن الاهتمام، موقعة من طرف المسؤولين المعتمدين على مستوى المدينة والدولة، وتقديم ملف يوضح أسباب أهلية المدينة المرشحة لحمل لقب التميز الثقافي والإبداعي في إفريقيا وتوفرها على بنيات تحتية وثقافية مهمة.

وأبرز الدرويش المجهودات التي تقوم بها المملكة تحت قيادة الملك محمد السادس في تدبير الموارد المائية وتنمية العرض المائي، لسد الخصاص في بعض المراكز، نذكر منها بناء السدود وإحداث الطريق السيار المائي، وكذلك اللجوء إلى الحلول غير التقليدية، مثل بناء محطات لتحلية مياه البحر ومحطات معالجة المياه العادمة لاستعمالها في مجال السقي.

وكشف رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، عن تجربة مدينة الرباط في تدبير الماء، حيث أشار إلى أنها هي ثالث عاصمة عالمية من حيث المساحات الخضراء بعد فيينا وروما، وأن عدد الأمتار المربعة لكل ساكن يبلغ 80 م2، ويتم الاعتماد في سقيها على المياه المعالجة بنسبة مائة في المائة، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات، مثل منع غسل السيارات بالمياه الصالحة للشرب، وتحديد أوقات عمل الحمامات العمومية وغيرها.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى