جهات

مجلس جهة كلميم يصادق على اتفاقيات التأهيل الحضري والمشاريع المائية

كلميم – الأسبوع

    صادق مجلس جهة كلميم واد نون، برئاسة مباركة بوعيدة، خلال الدورة العادية لشهر يوليوز، على مجموعة من الاتفاقيات لتمويل وإنجاز البرنامج الاستعجالي الخاص بإعادة التأهيل الحضري للأقاليم الأربعة للجهة، وللنهوض بالقطاع الصحي، وذلك بمبلغ مالي إجمالي قدره 1200 مليون درهم.

وتدارس المجلس – خلال دورته 23 – نقطة تتعلق بمختلف الجوانب التنموية للجهة في إطار برنامج التنمية الجهوية لجهة كلميم واد نون 2022-2027،  كما صادق على اتفاقية شراكة لبناء وتجهيز مستشفيين للقرب بجماعة الوطية بإقليم طانطان، وجماعة مير اللفت بإقليم سيدي إفني، بمبلغ إجمالي يقدر بـ 200 مليون درهم، واتفاقية شراكة لإحداث وتجهيز المؤسسات والمراكز الصحية، بمبلغ إجمالي يقدر بـ 51 مليون درهم، واتفاقية شراكة للتعاقد مع الأطر الصحية بمبلغ إجمالي يقدر بـ 50 مليون درهم، إضافة إلى اتفاقية شراكة لتنظيم القوافل الطبية بتراب الجهة، بمبلغ إجمالي يقدر بـ 30 مليون درهم، واتفاقية شراكة خصوصية لإحداث وتجهيز وحدتين للمستعجلات الطبية للقرب في المركز الصحي القروي بتغجيجت إقليم كلميم، والمركز الصحي القروي بتيوغزة إقليم سيدي إفني، بمبلغ إجمالي يقدر بـ 6 ملايين درهم، واتفاقية شراكة لتهيئة وتجهيز مصلحة للطب النفسي بالمركز الاستشفائي الجهوي بكلميم، بمبلغ إجمالي يقدر بحوالي 3 ملايين درهم.

تتمة المقال تحت الإعلان

وقد أكد المجلس مشاركته في دعم السياسة المائية للمملكة وتعبئة الموارد المائية والمحافظة عليها، عبر تحيين الالتزامات المالية على مستوى الاتفاقية الخصوصية المرتبطة بتشييد 10 سدود صغرى وتلية، وذلك بعد إنجاز الدراسات الخاصة والتعجيل بإنجاز المشاريع المذكورة، إلى جانب المصادقة على اتفاقية شراكة تهم إحداث 14 محطة متنقلة لمعالجة المياه الأجاجة بتراب الجهة، بمبلغ مالي قدره 91 مليون درهم.

أما بخصوص القطاع الصناعي، فقد صادق المجلس على اتفاقية تهم إحداث 3 مناطق صناعية واستكمال إنشاء محطتين سبق الشروع فيهما، وكل ذلك بغلاف مالي قدره 300 مليون درهم، ومن شأن هذا المشروع أن يجلب الاستثمارات ويوفر مناصب الشغل ويساهم في إنعاش الدينامية الاقتصادية بالجهة، كما تمت المصادقة على عدة اتفاقيات أخرى تهم حماية الموروث الثقافي اللامادي بقطاع الصناعة التقليدية، وتطوير المجال الرياضي، وتأهيل المؤسسات الإعلامية بالجهة، ثم إحداث مركز جهوي لتكوين أفراد القوات المساعدة.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى