جهات

أورير | لماذا أصبح مستشارو الأحرار ضد تحالفات حزبهم ؟

أورير – الأسبوع

    قررت تنسيقية حزب التجمع الوطني للأحرار مقاضاة خمسة مستشارين جماعيين ينتمون للحزب بجماعة أورير، أمام المحكمة الإدارية، لتجريدهم من العضوية، بعد رفضهم التصويت على مرشحة الحزب لرئاسة المجلس الجماعي.

واتهم الحزب المستشارين الخمسة بعدم الالتزام بتوجيه أجهزة الحزب بشأن التصويت على عضوة تنتمي لحزب الأحرار لشغل منصب الرئاسة، لذلك قرر اللجوء للقضاء لرفع دعوى قضائية ضدهم.

تتمة المقال تحت الإعلان

ويأتي قيام حزب أخنوش برفع دعوى قضائية ضد المستشارين لتجريدهم من عضوية الجماعة، بسبب تغيير انتمائهم الحزبي على غرار القضية الرائجة بنفس المحكمة، والتي قضت بتجريد عضو من الأحرار صوت لمرشحي الأصالة والمعاصرة برسم انتخابات رئاسة المجلس الإقليمي بسيدي إفني.

ومن المرتقب أن تنظر المحكمة الإدارية يوم 10 يوليوز الجاري، في ملف القضية، حيث تم استدعاء ممثل حزب التجمع الوطني للأحرار في شخص رئيسه عزيز أخنوش، والمدعى عليه ناصر أزوفري، عضو الحزب بمجلس جماعة أورير.

واتفقت أحزاب الأحرار والاستقلال والأصالة والمعاصرة، على ترشيح نائبة الرئيس السابق لشغل منصب الرئاسة وتشكيل تحالف لتدبير ما تبقى من الولاية الانتدابية الحالية بجماعة أورير، إلا أن خمسة مستشارين من الأغلبية صوتوا على مرشح الاتحاد الاشتراكي الذي فاز برئاسة المجلس، مما شكل صدمة كبيرة لحزب أخنوش.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى