مختصرات

“ما خفي” لعدد 05 إلى 11 يوليوز 2024

ما خفي

» في شراكة بين مجموعة صناعية كندية كبيرة وأخرى صينية، بعد أن حطوا رحالهم في طنجة لتأسيس مشروع مصنع كبير بجهة طنجة(…)، قررت الشركة الكندية مغادرة المغامرة بين عشية وضحاها(…)، أو كما يقول المغاربة “بات ما صبح”، وبعض المصادر أفادتنا بأنها حصلت على عرض جد مغري بأبو ظبي وذهبت إليه بأقسى سرعة..

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

» رغم جهود المغرب الكبيرة.. بدأت بعض المصادر من داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم، تسرب أصداء تتأكد يوما بعد يوم، بأن نهائي كأس العالم 2030 سيجرى في مدريد، وأطراف أخرى تؤكد أن “الفيفا” توصلت إلى اتفاق مع ملعب “برنابيو” وأيضا على حجز الملعب لتاريخ 31 يوليوز 2030 لإجراء المقابلة النهائية.

__________________________

» “الجزيرة” وما أدراك ما قناة “الجزيرة”.. اشتكت من قيام “الفايسبوك” بمحاصرة منتوجاتها الإعلامية، ومنعها من الوصول إلى أكبر شريحة من المواطنين.. وإذا كان هذا قد حصل مع قناة عملاقة، فيمكن تصور ما الذي يمكن أن يحصل مع المواطنين من أصحاب الآراء المخالفة.

تتمة المقال تحت الإعلان

__________________________

» بعدما روج خصوم المغرب لمدة طويلة فرضية لا أساس لها من الصحة في علاقة مع السلطات الفرنسية، كرس توشيح عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، داخل فرنسا بميدالية الشرف الذهبية للشرطة الفرنسية، هزيمة اللوبي المناهض للمغرب داخل الأجهزة الفرنسية، وربما تم إقبار كافة الأنشطة المعادية(..).

__________________________
» أغلبية الفرنسيين المقيمين بكل من مدينتي مراكش وأكادير، صوتوا في الدور الأول من الانتخابات التشريعية الفرنسية، لصالح جبهة اليمين المتطرف، والفاهم يفهم..

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

» في ظل اكتظاظ رزنامة “الفيفا” لسنة 2025، بدأ الحديث عن إلغاء كأس العرب لكرة القدم للمنتخبات على غرار إلغاء كأس العرب للأندية لنسختي 2024 و2025، وذلك لتداخل المنافسات الدولية، حيث ستتزامن مع كأس العالم للأندية ومنافستي كأسي العرب وإفريقيا، والتصفيات المؤهلة لمونديال 2026، والمشكل ذاته ستلاقيه منافسات كأس العرب للمنتخبات لكرة القدم، ما يفتح باب إلغاء هذه المنافسة أيضا.

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى