مختصرات

“أصداء من أزمور” لعدد 28 يونيو إلى 04 يوليوز 2024

أصداء من أزمور

» بعد نقل السجن الفلاحي “العذير” إلى منطقة أخرى باسم “المصور راسو” قرب أزمور، بقي السؤال حول مصير رفات شهداء المقاومة المغربية الذين سجنوا وتم إعدامهم ودفنهم في مقبرة خاصة في السجن من قبل المستعمر، هل تمت صيانة قبورهم؟ هل المندوبية السامية للمقاومة اتخذت أي مبادرة بهذا الخصوص بعد ترحيل السجن؟ وهل لازالت قبورهم موجودة ؟

كلها أسئلة تظل مطروحة خاصة وأن المندوبية لم تتحدث حتى الآن عن هذه المقبرة التاريخية بالسجن الفلاحي.

تتمة المقال تحت الإعلان

__________________________

» بعض البنوك توقفت عن إرسال كشوفات الحسابات البنكية منذ فترة “كورونا”، إذ لم تعد ترسل لهم هذه الكشوفات للاطلاع عليها ومعرفة الأموال المسحوبة من حساباتهم، خاصة وأن الكثير منهم يحتاج لهذه الوثائق لقضاء بعض الأغراض الإدارية أو القنصلية، أو لمراقبة وتتبع أموالهم بشكل منتظم تفاديا لأي أخطاء قد تحصل.

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

» فوجئ العديد من المواطنين بخصم الضرائب من حساباتهم البنكية لدى البنوك دون أن يتم إشعارهم بذلك من قبل مصالح الضرائب لإخبارهم بهذه الاقتطاعات التي تمت ولا عن قيمتها وتاريخ إجرائها، فحتى إن كانت هذه العملية سليمة من الناحية القانونية، إلا أنه يبقى من الضروري إخبار المواطنين في مراسلة بريدية بهذا الأمر، لتفادي المشاكل المترتبة عن هذا الخصم.

__________________________

» قامت جماعة شتوكة باقتناء أرض فلاحية لإنجاز مشروع مؤسسة تعليمية (إعدادية) بدوار أيت الرخا، حيث تمت المصادقة على المشروع خلال الدورة بالإجماع وتم تخصيص غلاف مالي لبناء هذه المؤسسة، إلا أن الإشكالية المطروحة تتمثل في عملية تسليم الأرض من قبل صاحبها الذي يقيم في الديار الفرنسية ويحضر مرة في السنة لقضاء العطلة، ليبقى المشروع معلقا في انتظار عودة “مول الأرض”، ويبقى السؤال المطروح: ما مصير المشروع الذي طالبت به الساكنة إذا لم يعد صاحب العقار ؟

تتمة المقال تحت الإعلان

__________________________

» بقعة أرضية أو كما يطلق عليها “الخربة”، في قلب شارع محمد الخامس بأزمور، مسيجة بواسطة قماش متهالك وتنبعث منه رائحة كريهة، هي مجرد نموذج صغير لعدد من الأراضي الفارغة غير المبنية يتم تسييجها بأقمشة ممزقة، في منظر يسيء إلى المدينة وموقعها التاريخي.

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى