جهات

مواطنون يطالبون جماعة أكادير بإحداث مرابد لسيارات الأجرة

أكادير – الأسبوع

    يعاني الكثير من المواطنين والسياح من صعوبة البحث عن وسيلة نقل بمحيط سوق الحد في أكادير بعد انتهائهم من قضاء أغراضهم واقتناء مشترياتهم، ويصطدمون بعدم وجود سيارات أجرة أو سيارات للنقل السياحي تقلهم إلى الفنادق أو مقار سكناهم، وذلك بسبب غياب مرابد أو محطات محددة لسيارات الأجرة.

ويطالب مواطنون ونشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي مسؤولي جماعة أكادير والسلطات المحلية، بإحداث مرابد خاصة بسيارات الأجرة بصنفيها، وكذلك النقل السياحي بالمركب التجاري سوق الأحد، خاصة وأن هذا السوق يعد وجهة مهمة للسياح والزوار وحتى ساكنة أكادير والضواحي، لكونه مركزا تجاريا حيويا يجذب أعدادا كبيرة من الناس ويعزز الاقتصاد المحلي، وبالتالي، فهو يعكس الحاجة الملحة لتوفير مرابد من هذا النوع.

تتمة المقال تحت الإعلان

وتساءل النشطاء في مواقع التواصل عن كيفية إنشاء سوق الحد، الأكبر وطنيا، دون أن يتم توفير محطات خاصة بسيارات الأجرة بصنفيها وأيضا النقل السياحي للسياح، خاصة وأن هذا الفضاء التجاري الكبير يعتبر شريان مدينة أكادير، لا سيما وأنه يضم الكثير من المنتجات والبضائع والسلع المتنوعة.

وكشف النشطاء أن غياب مرابد أو محطات خاصة بسيارات الأجرة وغيرها، تنتج عنه صعوبات في وصول السياح والزوار إلى هذا الفضاء التجاري، كما يؤثر سلبا على جاذبية السوق للسياح، حيث يواجه الزوار صعوبات في العثور على وسائل النقل لإيصالهم إلى الفنادق بكل أريحية، كما يتسبب هذا الوضع في ازدحام مروري حول السوق.

ويتساءل النشطاء عن الجهة المسؤولة والمكلفة بتطوير البنية التحتية للسوق وتوفير مرابد للنقل السياحي وسيارات الأجرة، وعن الأسباب التي حالت دون توفير مرابد خاصة لحد الآن بسوق الأحد بمدينة أكادير، مطالبين بحل هذا المشكل في المستقبل عبر تخصيص ميزانية لإحداث هذه المحطات قصد إنهاء معاناة السياح والساكنة على حد سواء، وذلك في أفق تعزيز السياحة والاقتصاد المحلي.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى