جهات

حرب وصراعات بمجلس جماعة سطات 

نورالدين هراوي. سطات

    قالت مصادر إخبارية محلية، أن رئيس المجلس الجماعي لسطات، مصطفى الثانوي، قام بسحب التفويض من نائبه الثالث المنتمي لحزب الاتحاد الدستوري،

مباشرة بعد الدخول من عطلة عيد الأضحى كما فعل مع بعض نواب الأغلبية سابقا الذين تخندقوا في صفوف المعارضة وسجلت بشأنهم تجاوزات(..).

تتمة المقال تحت الإعلان

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن رئيس الجماعة الحضرية لسطات برر قرار سحب التفويض من نائبه المذكور، بـ”ثبوت التقصير في المهام المتعلقة بالغياب الدائم عن الملحقة الإدارية السادسة غرب المدينة، بخصوص المهام والأشغال الموكلة إليه، وتضارب المصالح وازدواج المنافع الحزبية والجمعوية”، نظرا لأنه يملك تجزئة “الضحى” بالمدينة، علاوة على ترأسه لجمعية رياضية بفريق رياضي اسمه فريق “النسمة” الذي كان يتلقى عنه دعما ومنحا مالية في إطار الدعم السنوي المقدم للجمعيات الرياضية وغيرها من الجمعيات، الشيء الذي أشارت إليه المفتشية العامة الترابية في تقريرها المفصل وملاحظاتها عندما زارت الجماعة مؤخرا وسجلت على المجلس أكثر من مائة ملاحظة، والتي اعتبرتها المعارضة وتداولتها مواقع إخبارية على نطاق واسع، بمثابة اختلالات وخروقات تفرض ربط المسؤولية بالمساءلة والمحاسبة، على حد تعبيرها.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المجلس الجماعي لسطات دخل في صراعات قوية مع السلطات الوصية، في ظل غياب التنسيق الأمثل لخدمة الشأن العام، فضلا عن الصراعات الخفية داخل الأغلبية والاحتقان السائد بسبب الاتهامات المتبادلة بين الفريقين: المعارضة والأغلبية، والتي وصل غسيلها إلى شبكة مواقع التواصل الاجتماعي، بين جهات تدعم المعارضة أو “جبهة الإنقاذ”، في إشارة إلى إنقاذ المدينة تنمويا، وجهات أخرى ترد عليها مساندة للأغلبية عبر تسخير مواقع محلية ونشطاء “فايسبوكيين” وجمعيات تصدر بلاغات وأخرى ترد عليها ببلاغات مضادة.. وهلم جرا من فضائح وغسيل المعطيات والحقائق التي خرجت إلى العلن.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى