جهات

أزيلال | حقوقيون يستنكرون صرف أموال الجماعات في المهرجانات

أزيلال – الأسبوع

    رفض حقوقيون في إقليم أزيلال قيام مجموعة من الجماعات الترابية في الإقليم، بتنظيم مهرجانات صيفية تصرف فيها ملايين الدراهم، التي الأولى أن تذهب إلى تحقيق التنمية.

واستنكر المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بأزيلال، إصرار الجماعات من خلال هذه المهرجانات على استنزاف ميزانياتها وهدر المال العام في إجراءات تفتقد للفعالية وتساهم في تكريس الوضع المتأزم للساكنة، وقال: “هذه الجماعات تعرف تدبيرا ارتجاليا، واختارت ضرب الدفوف في الوقت الذي أصبح فيه التدبير وفق مبدأ الحكامة الجيدة مطلبا أساسيا لتحقيق التنمية المستدامة وربط المسؤولية بالمحاسبة كآلية لتحقيق فعالية المؤسسات العمومية والجماعات الترابية”.

تتمة المقال تحت الإعلان

وطالب ذات المصدر، بـ”ترشيد وصرف هذه الميزانيات وفق منطق الأولويات”، مؤكدا أن “تنظيم مهرجانات محلية في ظل الوضع الصعب الذي يعيشه العديد من المواطنين، خاصة في العالم القروي، هو مساهمة وإصرار على تكريس الأزمة بدل إيجاد حلول لها”.

ودعا المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بأزيلال السلطات الوصية، إلى التدخل من أجل منع تنظيم هذه المهرجانات التي تعتبر هدرا للمال العام، خصوصا في ظل ارتفاع نسب التضخم وندرة مياه الشرب، مطالبا الجماعات بتبني مبادرات حقيقية تنموية مبتكرة وليس تنظيم تجمعات لضرب الدفوف والتي لن يكون لها أي أثر إيجابي على حياة الساكنة.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى