كواليس الأخبار

تنامي ظاهرة شراء مواقع التواصل الاجتماعي من لدن الوزراء

الرباط – الأسبوع

    يعتمد بعض وزراء حكومة أخنوش على الدعاية في مواقع التواصل الاجتماعي لدعم منشوراتهم أو فيديوهات، بمقابل مادي حتى تصل لأكبر عدد من الناس، وتعد فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، من أكثر الوزراء لجوء إلى شبكات التواصل الاجتماعي.

ويفضل وزراء الحكومة اللجوء إلى هذه الطريقة المتعلقة بالتسويق وبيع المنتوجات للبيع من قبل نشطاء أو محترفي التجارة، والتي تتطلب تأدية مقابل مادي لكي يحظى المنشور أو الفيديو بأكبر عدد من المشاهدات، وذلك وفق معايير أو اختيارات يتم عرضها على الراغب في ذلك.

تتمة المقال تحت الإعلان

وقد اعتبر نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، أن لجوء الوزراء إلى تسويق كلامهم أو برامجهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر طريقة “سبونسورينغ”، فيه ضياع للمال والتواصل بمنطق المقاولة، عوض التواصل عبر الإعلام الرسمي ووسائل الإعلام الوطنية، ويعتبر تدبيرا للشأن العام بمنطق البيع والشراء، وبأن صرف المال على شبكات التواصل الاجتماعي الأجنبية يمكن أن يغطي اختلالات الحكومة ومشاكلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى