جهات

المطالبة بفتح تحقيق في مجموعة من المشاريع الفاشلة بالزمامرة

الزمامرة – الأسبوع

    وجهت الهيئة الوطنية لحماية المال العام والشفافية بالمغرب، بواسطة منسقها بإقليم سيدي بنور، موسى مريد، رسالة إلى وزير الداخلية بتاريخ 15 يونيو 2024، موضوعها طلب فتح تحقيق بخصوص مشاريع فاشلة بجماعة الزمامرة بإقليم سيدي بنور، مطالبا وزير الداخلية بإيفاد لجنة للتحقيق في مجموعة من المشاريع الفاشلة التي أشرف عليها المجلس الجماعي للزمامرة، الذي يترأسه عبد السلام بلقشور، نظرا لظهور عيوب ظاهرة بها أو عدم اشتغالها، مما قد يشكل فرملة للتنمية وشبهة تبديد أموال عمومية.

ويتعلق الأمر بمشروع المحطة الطرقية، ومشروع تهيئة شارع الحسن الثاني، ومشروع ساحة الانبعاث، ومشروع الإنارة العمومية، ومشروع أضواء المرور.

تتمة المقال تحت الإعلان

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المشاريع المبرمجة من طرف المجلس الجماعي كلف إنجازها أموالا باهظة، بعضها لم تنته الأشغال منه واستغرق سنوات طويلة كالمحطة الطرقية، والبعض الآخر تم إنجازه لكن ظهرت به بعض العيوب بسبب الغش في الأشغال، مثل شارع الحسن الثاني، وأضواء المرور، أما ساحة الانبعاث، فإنها توجد في وضعية كارثية بسبب غياب أشغال الصيانة والحراسة، لا سيما الأضواء الكاشفة والتجهيزات الترفيهية، والعشب الطبيعي الذي ساءت وضعيته بسبب انعدام السقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى