جهات

بداية التحقيق في تنازع المصالح لدى منتخبين بجهة الدار البيضاء

الدار البيضاء – الأسبوع

 

    من المرتقب أن تقوم المفتشية العامة للإدارة الترابية، التابعة لوزارة الداخلية، بالشروع في التحقيق في شأن الشكايات المتعددة التي توصلت بها حول “خرق رؤساء جماعات ومستشارين ومنتخبين بجهة الدار البيضاء للقانون التنظيمي، والسقوط في تنازع المصالح”.

تتمة المقال تحت الإعلان

وحسب مصادر مطلعة، فإن اللجنة التابعة للمفتشية العامة للإدارة الترابية، ستقوم بدراسة الاختلالات التي توصلت بها، والمتعلقة بتفويت وتدبير مراكز اجتماعية لجمعيات مدنية، وكراء عقارات جماعية، والاستفادة من عقود من قبل منتخبين في جماعة الدروة وبرشيد وجماعة البيضاء.

ومن المنتظر أن تحقق اللجنة في معلومات حول استفادة جمعية تشتغل فيها زوجة مستشار، من جماعة الدروة، كأمينة للمال بينما تترأس شقيقتها الجمعية المذكورة، حيث تم إبرام شراكة بين الجمعية والجماعة لتسيير النقل المدرسي والإشراف على ورشة للحلاقة بالمركز الثقافي والاجتماعي، أما الحالة الثانية، فتتعلق باستفادة عضو جماعي من كراء عقار تابع للجماعة الحضرية لبرشيد.

بالإضافة إلى ذلك، هناك ملفات أخرى من المنتظر أن تدقق فيها المصالح المسؤولة، تتعلق بوجود روابط بين رؤساء جمعيات لهم مصالح مشتركة وقرابة مع منتخبين في مجالس بالدار البيضاء وسطات، من خلال حصولهم على عقود شراكة تم تمريرها في الدورات الأخيرة للمجالس، الأمر الذي جعل منتخبي المعارضة يقدمون شكايات إلى وزارة الداخلية تتهمهم بالسقوط في تنازع المصالح وتحقيق مصالح شخصية.

تتمة المقال تحت الإعلان

ويطالب مستشارو المعارضة بتطبيق القانون التنظيمي وفق المادة 64، في حق المستشارين المخالفين والمتورطين في تنازع المصالح أو استفادتهم من ممتلكات جماعية أو عقود بشكل غير قانوني، حيث أن القانون رقم 113.14 يمنع على كل عضو من أعضاء مجالس الجماعة أن يربط مصالح خاصة مع الجماعة أو مؤسسات التعاون أو مع مجموعات الجماعات الترابية التي تكون الجماعة عضوا فيها أو مع الهيئات أو مع المؤسسات العمومية أو شركات التنمية التابعة لها، أو أن يبرم معها أعمالا أو عقودا للكراء أو الاقتناء أو التبادل أو كل معاملة أخرى تهم أملاك الجماعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى