جهات

مطارح النفايات بجماعات شفشاون.. قنابل موقوتة تهدد البيئة

شفشاون – الأسبوع

    خطر حقيقي تتسبب فيه العديد من الجماعات القروية التابعة لعمالة إقليم شفشاون، وذلك جراء قيام هذه الجماعات بالتخلص من النفايات المنزلية بطرق عشوائية، من خلال خلطها بالأتربة دون طمرها ودفنها بطريقة أمنة، الأمر الذي يسبب ضررا للعديد من الدواوير والمداشر بسبب تناثر مخلفات النفايات، خصوصا الأكياس البلاستيكية.

عدم قيام الجماعات القروية بدراسة مشروع معالجة النفايات المنزلية، يؤكد عدم اهتمام المنتخبين بهذا المجال، مما خلق أزمة حقيقية وصار يهدد البيئة ويؤثر على المجال الفلاحي، وذلك بسبب التخلص من النفايات عبر خلطها بالأتربة كما هو ظاهر في الصورة، التي توضح جبالا من النفايات متراكمة، ما جعل الأطنان من النفايات تتراكم يوما بعد يوم، مما يسبب أزمة تفرض على المنتخبين إعادة طرح الموضوع بجدية وإيجاد حلول عاجلة، وتخصيص ميزانية لمعالجة النفايات بطريقة تحافظ على البيئة ومناخها وتقلل من مخاطر التلوث وانتشار الأمراض والحشرات الضارة.

تتمة المقال تحت الإعلان

وقد صارت أزمة النفايات بالعديد من الجماعات التابعة لإقليم شفشاون تدق ناقوس الخطر أكثر من أي وقت مضى، بسبب التلوث البيئي، حيث تخلف هذه النفايات على المدى القريب أمراضا خطيرة، ما يفرض على الجماعات القروية التعامل مع الوضع بجدية وإعطائه أهمية قصوى، لكونه أولوية تطرح مخاوف صحية وبيئية، وتحويل هذه المناطق الجبلية الطبيعية إلى مناظر سيئة وغيرها من الأضرار التي تتسبب فيها مطارح النفايات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى