جهات

الرباط | من المسؤول عن غلاء الماء والكهرباء ؟

الرباط – الأسبوع

    من المحرج لنا كناخبين أن نختار منتخبين يُدعون سياسيين بحكم انتماءاتهم الحزبية التي لا تختلف عن برامج بعضها البعض إلا بتسمياتها الجذابة، يتفرج بعضهم على سلخ الرباطيين بالفواتير المثقلة بالرسوم والضرائب والاشتراكات والذعائر والمبالغ المفروضة على وسائل السمعي البصري، إضافة إلى قيمة التنبر المخزني للخزينة العامة، وحتى نقربكم من “الفرجة” التي يتمتع بها “مناضلو” الأحزاب المدبرون والمقررون والمدافعون والممثلون للرباطيين لحمايتهم من أي استغلال لثرواتهم وسلطاتهم الواسعة، ندرج منها تدبير المرافق الجماعية وحددها القانون 14-113 في المادة 83 واستهلها بتوزيع الماء والكهرباء لارتباطه الوثيق بالحياة اليومية المعاشة، وبما أن السكان فوضوا هذا التسيير، واكتفوا بممثل منهم يحضر اجتماعات المجلس الإداري واللجنة التقنية للمكلفين بالنيابة عن المنتخبين المفوضين من الناخبين.. فهل سمعتم منذ عقود من الممارسة الجماعية عن غضب وثورة ممثلي الرباطيين على الاستغلال الفاحش لحاجة الناس للماء والكهرباء لتمرر الحكومة ضرائبها ورسومها في فواتير الاستهلاك؟ وما علاقة ذلك بجماعة منتخبة من الشعب صنفتها المادة 2 من القانون الجماعي بأنها: “تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال الإداري والمالي”، وأعيدوا من فضلكم التمعن في هذه المادة وقارنوها بالغلاء الذي يكتوي به الرباطيون والمفروض على فواتير تجاوزت حدودها على استهلاك مادتي الماء والكهرباء، لتتدخل في شؤون شركات السمعي البصري، واختصاصات مديرية الضرائب، ثم هل من إثبات مادي على تلك الاقتطاعات الضريبية يشهد على توصل هذه المديرية بأداء المشترك في الشركة المعنية نيابة عنه بمستحقاتها؟

عن هذا كله وعن تقهقر الخدمات وسوء المعاملة.. يتفرج منتخبونا المسؤولون عن همومنا وعن حقوقنا من مرافق هي من ممتلكات الرباطيين.

تتمة المقال تحت الإعلان

تعليق واحد

  1. مجرد تساؤل.
    من المسؤول عن غلاء الماء والكهرباء !!!؟؟؟
    الجواب على الروابط التالية:
    https://www.youtube.com/watch?v=9OfhIXZZZ24
    عزيز غالي رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان (الهاوية)
    https://www.youtube.com/watch?v=5PckYK2XQNI
    عزيز غالي: هكذا يتحكم صندوق النقد الدولي في المغرب
    https://www.alousboue.ma/109433/
    تحت الأضواء | هل تحولت حكومة أخنوش إلى “دمية” في يد البنك الدولي ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى