جهات

مطالب بعزل أحد نواب رئيس مجلس السعيدية

السعيدية – الأسبوع

    رغم استعداد السعيدية لاستقبال الآلاف من المصطافين خلال صيف هذا العام، إلا أن بوادر أزمة التسيير بالمجلس الجماعي للمدينة ظهرت مؤخرا، مما قد يؤثر على السياحة في هذه المدينة السياحية، والتي تعتبر بديلا اقتصادي للمدن المجاورة لها وليس السعيدية فقط.

وفي هذا السياق، طالب الفرع المحلي لحزب التقدم والاشتراكية، عامل إقليم بركان، بتفعيل مسطرة العزل في حق النائب الأول لرئيس مجلس السعيدية، لوجود تنازع المصالح بين جماعة السعيدية والنائب الأول لرئيسة مجلس السعيدية، إعمالا للمادة 65 من القانون التنظيمي 14-113 المتعلق بالجماعات الترابية، والتي تقتضي إحالة هذه النازلة على أنظار المصالح المختصة لاتخاذ المتعين بشأنها مع ترتيب الأثار القانونية التي تقتضيها وضعية هذا الأخير.

تتمة المقال تحت الإعلان

 ووقع النائب الأول لرئيسة جماعة السعيدية في حالة تناف مع القانون، عندما استغل منزلا تابعا لممتلكات الجماعة بموجب عقد كراء جماعي، حيث تبلغ السومة الكرائية الشهرية 200 درهم شهريا، رغم أن المنزل تابع لممتلكات الجماعة، وتم كراؤه خارج المسطرة القانونية المعمول بها في هذا الشأن، وفي غياب منافسة ومداولة المجلس الجماعي، في خرق سافر للقوانين والأنظمة الجاري بها العمل، مما نتج عنه إضرار بمصالح وممتلكات الجماعة تستوجب المساءلة، وفق المتحدث باسم حزب التقدم والاشتراكية.

جدير بالذكر، أن دورية لوزارة الداخلية موجهة من الوزير عبد الوافي لفتيت بتاريخ 17 مارس 2022 إلى ولاة وعمال العمالات والأقاليم وعمال المقاطعات، تحثهم على تفعيل مسطرة العزل في حق المنتخبين الذين لهم مصالح مع الجماعات التي يمثلونها، سواء قبل انتخابهم، أو استمرار هذه المصالح خلال الولاية الحالية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى