جهات

صفرو | لماذا يفشل مهرجان حب الملوك في تحقيق جاذبية سياحية ؟

صفرو – الأسبوع

    عبرت الكثير من الفعاليات المحلية في مدينة صفرو، عن استيائها من صرف ملايين الدراهم في مهرجان حب الملوك دون أن يحقق جاذبية سياحية للمدينة، ولا حركة اقتصادية، إلى جانب اختلالات تنظيمية.

ووجهت تلك الفعاليات مجموعة من الانتقادات إلى المنظمين بسبب سوء التنظيم وتوزيع الشارات، معبرة عن خيبة أملها في كيفية تنظيم هذه النسخة المائة للمهرجان والتي لم ترق إلى انتظارات المهتمين.

تتمة المقال تحت الإعلان

واستنكرت نفس الفعاليات طريقة تنظيم الموكب، بعد إقصاء العديد من العربات، وحرمان أصحابها من المشاركة، مثل “البركة” التي تعتبر رمزا للمهرجان، وعربة “القدس”، وعربة مديرية الفلاحة، التي تحتفل بأشجار وفاكهة الكرز، وغياب شعار “اليونسكو” التي تعترف بالمهرجان.

ومن الملاحظات التي سجلت على المهرجان، عدم توفر التجهيزات اللازمة، وغياب المؤسسات الفندقية، وانعدام المراحيض العمومية في الفضاءات والساحات، وضعف الإنارة العمومية في الشوارع والأماكن المخصصة للسهرات.

واعتبرت الفعاليات نفسها، أن مهرجان حب الملوك لا يقدم أي إضافة لمدينة صفرو وساكنتها، ولا يحقق أي نتائج أو مداخيل سياحية بالنسبة للمدينة واستغلالها إعلاميا وثقافيا، بما ينعكس على الرواج الاقتصادي والاجتماعي للمدينة التي تعاني الكثير من المشاكل المرتبطة بالتدبير الجماعي والمحلي.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى