مختصرات

“أسرار العاصمة” لعدد 14 إلى 20 يونيو 2024

أسرار العاصمة

» مرشح سابق لرئاسة مجلس كبير، وتنازل عنه.. هذا المرشح الرباطي بعدما أقنعه الرجل الثاني المكلف بوضع الخارطة الانتخابية بـ”أن الخير أمام وقد يكون أفضل من تلك الرئاسة”، مما فهمها المرشح إشارة إلى اقتراحه لمنصب حكومي، وظهرت التشكيلة الحكومية سنة 2021 بدونه، بل ضمت منتخبا رباطيا من حزب آخر، يسعى هذا “المرشح” حاليا – مع التعديل المرتقب – لتذكير الرجل الثاني بوعده، إلا أن هاتفه ظل يرن دون رد.   

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

» أجواء سياسية تتكرر شبيهة بتلك التي عاشتها المملكة والولايات المتحدة الأمريكية سنة 1777، عندما هب السلطان محمد الثالث العلوي، بالاعتراف الأول من نوعه في العالم باستقلال ووحدة وسيادة دولة أمريكا على كل أراضيها في تحد لأعدائها.. مناسبة هذا التذكير التاريخي، ما يروج حول إمكانية نقل مقر القيادة الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم) من مدينة ألمانية إلى الرباط، وهو قرار قد تقترحه الحكومة الأمريكية على أنظار الكونغريس، ممثل الشعب الأمريكي.

__________________________

» عاصمة المملكة، الجوهرة الثمينة والتاج المرصع بالمشاريع الذهبية، تعتبرها بعض مجالسها مجرد كعكة تتقاسمها فيما بينها، تنتفع بخيراتها وتقيم في مقرات فخمة، وتتصرف في معدات لوجستيكية وموارد بشرية، وتنعم بحصة مالية تفوق 200 مليار سنويا، ثم تتجاهل في أعياد الرباطيين إنارة السماء بالشهب الاصطناعية وقد تطورت أخيرا بالذكاء الاصطناعي، كتهنئة بالعيد السعيد بدلا من تعليق اللافتات المتجاوزة شكلا ومضمونا.

تتمة المقال تحت الإعلان

__________________________

» إذا كان هذا حال العاصمة مقر جهة الرباط، فكيف يا ترى يدبر مجلس هذه الجهة احتفالات المواطنين في أقاليمها بحواضرها وقراها وأعضاء هذا المجلس مؤثرون وفاعلون مرموقون في الفلاحة والتجارة والصناعة والعقار، ومع ذلك يكتفون بتعليق اللافتات البالية في معناها بدلا من إسعاد الساكنة بالتقنيات الحديثة وابتكار ما يسعدها ويفجر أفراحها ويرسخ لدى أطفالها مغزى الاحتفاء بذكرى من ذكريات المملكة في عاصمة المغاربة قاطبة ؟

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى