الأسبوع الرياضي

رياضة | 50 مليون يورو تسيل لعاب المترشحين لرئاسة الوداد

الرباط – الأسبوع

 

    بعدما فتح المكتب الحالي لقيادة فريق الوداد البيضاوي باب الترشح لرئاسة النادي الأحمر، انهالت على المكتب المسير ترشيحات لقيادة القلعة الحمراء، وسط تخوف من لدن الفعاليات الودادية والانقلاب على مبدأ الشرعية المتمثل في الانتخابات، من أجل تفويت منصب الرئاسة إلى أشخاص لا يمتلكون أهلية التسيير الرياضي وفق قانون الشركات الرياضية في المغرب.

تتمة المقال تحت الإعلان

وفوجئت الجماهير الودادية بالتسابق الحاصل حول خلافة الرئيس المعتقل سعيد الناصري، في تسيير الفريق البيضاوي، متسائلة هل الرغبة في الترشح لهذه المهمة نابعة من حب الفريق، أم من أجل الاغتناء على حسابه، لا سيما وأنه مقبل على المشاركة في كأس العالم للأندية 2025، وسيجني منها الفريق الأحمر 50 مليون يورو لمجرد المشاركة.

ووفقا لما ذكره الإعلام الإسباني، ستحصل الأندية المشاركة في الشكل الجديد لكأس العالم للأندية 2025، على 50 مليون يورو مقابل المشاركة، و100 مليون يورو أخرى للفوز بالبطولة، مما يؤكد أن هذه المنحة المالية الضخمة أسالت لعاب المتسابقين حاليا على رئاسة الوداد، لكونهم لم يظهروا من ذي قبل ليعلنوا ولاءهم للنادي الأحمر، كما أن بعض المترشحين لهم سوابق في التسيير الهاوي والفشل الذريع في المهام التي تقلدوها بمختلف المناصب.

عوامل ضاعفت مخاوف أنصار الفريق الأحمر، بسبب لعنة الفشل التي تطارد بعض الأسماء، لا سيما تلك التي سبق لها أن تولت مهمة داخل النادي في وقت سابق، مما خلف تساؤلات ولبسا كبيرين في الشارع البيضاوي، حول هذه الشخصيات التي ارتمت في الحقل الرياضي دون سابق إنذار من بوابة التسيير الرياضي، لتجعلها بوابة لولوج عالم المال والسياسة والكرة، على حساب أمنية الجمهور الودادي الذي يطمح إلى هيكلة النادي ومأسسته.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى