جهات

هل يتدخل والي تافيلالت لتسوية الصراعات داخل جماعة كلميمة ؟

الراشيدية – الأسبوع

    رفعت المعارضة في جماعة كلميمة التابعة لإقليم الراشيدية، شكاية إلى والي جهة درعة تافيلالت يحضيه بوشعاب، من أجل التدخل لإصلاح التجاوزات والاختلالات التي يعرفها المجلس والوضعية التي تعيشها المدينة منذ أكثر من سنة على تجديد المكتب بعد عزل الرئيس السابق خاليد كيش.

وكشفت مصادر محلية، أن العديد من برامج التهيئة الخاصة بالأحياء تم إيقافها، وإقصاء شارعين من التهيئة في مركز كلميمة، إضافة إلى اختلالات في سندات طلب التشجير في شهر غشت الماضي، وملاحظات حول أشغال ترميم قصر كلميمة، واختلالات أخرى في مجال التعمير واحتلال الملك العمومي، إلى جانب استغلال سيارات الجماعة بشكل يتنافى مع ترشيد النفقات وقانون الجماعات الترابية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأضافت نفس المصادر، أن المكتب المسير للمجلس يعيش صراعات ثنائية وشخصية تهدر الوقت ومصلحة الساكنة التي تنتظر آفاقا تنموية جديدة في المدينة التي تعد من أهم جماعات إقليم الراشيدية، بحيث أن الجماعة تتوفر على فائض مالي محترم، لكنها تسير ببطء في مجال التسيير والتدبير في الوقت الذي تسير فيه مدن أخرى مجاورة في طريق تنموي سريع.

وتطالب المعارضة بتدخل والي الجهة لتصحيح الوضع الذي تعيشه جماعة كلميمة، وإخراج المشاريع والبرامج التنموية لحيز الوجود، وإيجاد حلول عاجلة تفاديا للاحتقان في صفوف أعضاء المجلس، بسبب الحسابات الضيقة.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى