كواليس الأخبار

اتهام مدير مؤسسة الأعمال الاجتماعية للمياه والغابات بـ”خرق القانون”

الرباط – الأسبوع

    يسود استياء عارم بين موظفي الوكالة الوطنية للمياه والغابات من طريقة تدبير مؤسسة الأعمال الاجتماعية والثقافية، بسبب القرارات التي اتخذها المدير العام محمد عاكف، دون موافقة أعضاء اللجنة.

ففي الوقت الذي كان فيه الموظفون ينتظرون من المسؤول الجديد إخراج قانون لإعادة هيكلة مؤسسة الأعمال الاجتماعية ومراجعة نظامها الداخلي والبرنامج السنوي، فوجئوا بإصدار إعلان انفرادي تضمن قرارات أثارت غضب الموظفين، بعد حرمان فئة منهم من منحة العيد وعدة أمور منظمة للمؤسسة الاجتماعية دون استشارة أعضاء اللجنة التقنية المديرية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وقد أثار قرار المدير العام لمؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية والثقافية لموظفي المياه والغابات سخطا داخليا في صفوف الموظفين، مما دفع أعضاء اللجنة المديرية لتوجيه رسالة إلى المدير يطالبون فيها بسحب الإعلان الانفرادي وتسوية العديد من القضايا التي تتعلق بالمؤسسة، منها البرنامج السنوي، والميزانية، والقانون الأساسي لمستخدمي المؤسسة والنظام الداخلي للمؤسسة.

وحسب مصادر مطلعة، فإن مدير مؤسسة الأعمال الاجتماعية تجاوز جميع مقتضيات القانون الداخلي للمؤسسة، واللجنة المديرية التي تعد جهازا تقريريا، وأصدر هذا الإعلان بشكل أحادي دون تشاور مع أعضاء اللجنة، محاولا فرض قراراته وتمرير الميزانية والبرنامج السنوي دون مناقشة ومصادقة ممثلي الموظفين وفق القانون.

واعتبرت ذات المصادر، أن قرارات مدير المؤسسة تقف وراءها جهة في قطاع المياه والغابات لا تريد إعادة هيكلة مؤسسة الأعمال الاجتماعية، وصدور قانون جديد لتنظيم العمل الاجتماعي وربط المسؤولية بالمحاسبة، حيث أن هناك من يرفض الإصلاح والهيكلة للسيطرة على المؤسسة والتحكم فيها وتحقيق المصالح الشخصية والممارسات السابقة، الشيء الذي يرفضه العديد من الموظفين والمنخرطين.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأشارت المصادر نفسها إلى أن العديد من المرافق والعقارات في بعض المدن الأخرى يتم استغلالها من قبل أشخاص لا علاقة لهم بقطاع المياه والغابات، ويتم استغلالها في أغراض لا علاقة لها بالأعمال الاجتماعية أمام أنظار الجميع، ما يتطلب تصحيح الوضع من قبل المسؤولين عن الوكالة، خاصة وأن القانون المؤسس ينص على نقل جميع المرافق والعقارات والمشاريع إلى المؤسسة بعد خلافاتها مع الجمعية القديمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى