جهات

تامنصورت مدينة حديثة ضحية جماعة ترابية فاشلة

تامنصورت – الأسبوع

    رغم أن مدينة تامنصورت المتواجدة قرب مراكش، حديثة البناء والتشييد، وتضم عمارات وإقامات سكنية بمواصفات عصرية وتقطن فيها فئات من الطبقة المتوسطة والمقيمين الأجانب، إلا أن انتماءها إلى مجلس جماعة حربيل جعلها خارج عجلة التنمية وتعاني العديد من المشاكل.

فقد أصبحت تامنصورت تعاني العديد من الاختلالات والمشاكل، خاصة في المجال العقاري، لكونها مدينة جديدة تستقطب الكثير من المقاولين والمضاربين في المجال، وأيضا المواطنين الباحثين عن السكن المناسب بأسعار منخفضة مقارنة مع الغلاء الفاحش الذي تعرفه مدينة مراكش.

تتمة المقال تحت الإعلان

ومما يزيد من تفاقم مشاكل المدينة، ظهور قضايا مرتبطة بالفساد بالمجلس الجماعي حربيل، بعد توقيف منتخبين وموظفين ومتابعتهم أمام القضاء بتهم الفساد، إلى جانب قضية النصب على بعض المواطنين الراغبين من اقتناء السكن من طرف أحد الوسطاء في مجال العقار، بعد اكتشافهم أن رخص السكن التي حصلوا عليها لاستكمال الإجراءات الضريبية والإدارية غير مسجلة ولا أثر لها في السجلات.

وقد تم توقيف الشخص المشتبه فيه في توزيع رخص مزورة على المواطنين من قبل عناصر الدرك الملكي، بعدما تقدم بعض المنتخبين بشكاية إلى القضاء من أجل فتح تحقيق في القضية، بعد لجوء بعض المواطنين إلى الجماعة للتأكد من الرخص التي حصلوا عليها من الوسيط.

وتبقى مدينة تامنصورت ضحية الانتماء الترابي إلى جماعة حربيل، التي سجلت عليها العديد من الاختلالات في عهد المجلس السابق وظهرت فيها صراعات وخلافات بين المستشارين، مما جعل برامج التنمية والمشاريع شبه متوقفة، في انتظار أن يتم إلحاق المدينة بعمالة مراكش حتى تخرج من الوضعية المزرية التي تتخبط فيها.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى