كواليس الأخبار

تنامي زواج المال والسلطة وتضارب المصالح

الرباط – الأسبوع

    استنكر حزب فيدرالية اليسار الديمقراطي تنامي الفساد وزواج السلطة والمال، ونهب مقدرات البلد ورهن مستقبله في يد كمشة من المضاربين المتواجدين في أجهزة السلطة ومحيطها.

وندد الحزب باستمرار هذه “الكمشة” في السيطرة واحتكار الموارد الاستراتيجية، عن طريق الاحتيال والتغطية على تضارب المصالح، خصوصا في موارد الطاقة والغاز، والطاقات المتجددة والمواد الأساسية والنقل وتحلية مياه البحر، مشددا على أهمية تجريم الإثراء غير المشروع وتضارب المصالح، بمنع زواج السلطة والمال المرتكز على استغلال النفوذ ومقدرات الدولة، وذلك عبر ربط المسؤولية بالمحاسبة، والشفافية في التدبير، وتفعيل آليات محاربة الفساد والريع بكل مظاهره وتثمين مساهمة المواطنين والفاعلين الجمعويين ونشطاء حقوق الإنسان في محاربة الفساد.

تتمة المقال تحت الإعلان

ودعا الحزب إلى وقف الغلاء في الأسعار ومحاربة المضاربات والاحتكار، في ظل استمرار ارتفاع نسبة التضخم والضرب المتوالي للقدرة الشرائية للمغاربة.

من ناحية أخرى، طالب الحزب بإسقاط التطبيع مع الكيان الصهيوني بأبعاده الاقتصادية والسياسية والثقافية والتربوية عبر جميع مؤسساته، محذرا من عواقب موقف الدولة المستفز لمشاعر الشعب المغربي وقيمه، وقواه الوطنية والديمقراطية المتشبثة بعدالة القضية الفلسطينية، بوصفها قضية تحررية وطنية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى