جهات

الأوراش الحرفية بالزمامرة تزعج السكان 

عزيز العبريدي. الزمامرة

    يشتكي مجموعة من سكان حي السلام بالزمامرة والأحياء السكنية المجاورة، من الفوضى العارمة التي مصدرها الأوراش الحرفية الموجودة بهذا الحي السكني، حيث أصبح العاملون بهذه الأوراش فوق القانون ولم يعودوا يلتزمون بمحلاتهم والمساحات المخصصة لهم للقيام بعمليات الإصلاح، إذ امتد نفوذهم إلى الشوارع والأزقة العمومية المجاورة، وحتى المساحات الفارغة، وهو ما يتسبب في عرقلة حركة السير.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إنهم يستغلون حتى الأرصفة الموجودة أمامهم، وهو ما يعرقل حركة مرور الراجلين وتعريضهم للخطر وإرغامهم على السير وسط الطريق، هذا في الوقت الذي يقف فيه المجلس الجماعي للزمامرة والسلطة المحلية موقف المتفرج دون تحريك أي ساكن، عاجزين عن التدخل لفرض احترام القانون ومحاربة احتلال الملك العمومي.

تتمة المقال تحت الإعلان

وللتذكير، فإن بعض الحرفيين والمهنيين استفادوا من محلات بالحي الصناعي الموجود بالمدينة بعدما التزموا إداريا بإغلاق محلاتهم المهنية بحي السلام، لكنهم سرعان ما عادوا لفتحها من جديد في ظل انعدام مراقبة السلطة لهم والتساهل معهم بالرغم من مخالفتهم للقانون.

إضافة إلى ذلك، يعاني السكان – حسب أقوالهم – من الإزعاج والأصوات الرهيبة والمخيفة التي يقوم بها هؤلاء الحرفيون من جراء الإصلاحات التي يقومون بها على العربات والإطارات الحديدية باستعمال المطارق الحديدية وأجهزة التلحيم، وعدم احترام بعضهم الوقت المحدد لهم لإنهاء العمل على الساعة الثامنة مساء، وهو ما يؤثر سلبا على الإنارة بالمنازل ويتسبب في احتراق بعض الآلات الكهربائية، إلى جانب هذا، فإن أجهزة الصباغة التي يستعملونها في الشوارع العمومية تتطاير على وجوه المواطنين المارين بالقرب منهم، بسبب عدم التزامهم بالقانون وبمحلاتهم الحرفية، الشيء الذي يؤدي إلى حدوث خلافات واصطدامات مع بعض المواطنين، يؤكد هؤلاء المتضررين.

وتطالب ساكنة الزمامرة عامل إقليم سيدي بنور، بإيجاد حل لهذا المشكل ووضع حد للاحتلال السافر للملك العمومي من طرف بعض الحرفيين الخارجين عن القانون.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى