كواليس الأخبار

نواب بريطانيون يطالبون وزير خارجيتهم بالاعتراف بمغربية الصحراء

الرباط – الأسبوع

    طالب نواب بريطانيون، في مراسلة إلى وزير الخارجية ديفيد كاميرون، بدعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي في صحرائها، وتبني خطاب واقعي يرمي إلى حسم المملكة المتحدة في موقفها من نزاع الصحراء المفتعل.

وأكد ثلاثون نائبا من مجلس العموم على ضرورة تعزيز المملكة المتحدة تحالفاتها مع الدول المستقرة، وذات الأنظمة السياسية والاقتصادية المماثلة، مثل المغرب، معتبرين أن الصحراء المغربية تقدم فرصا واعدة للتقدم والاستقرار، وتتمتع بفرص الطاقة وتأمين سلاسل التوزيع والسماح بالوصول إلى أسواق جديدة، مع التأكيد أن الوصول إلى الإمكانات الكاملة للصحراء يتطلب دعم المؤسسات المالية البريطانية الرسمية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وكشف النواب أنهم خلال زيارتهم السابقة للأقاليم الجنوبية، لاحظوا الإمكانات والفرص الهائلة للاستثمار المتاحة لكل من المجتمع المحلي والمملكة المتحدة، معتبرين أن الدعم يجب أن يتوافق مع الاتفاقية التجارية مع المغرب والتي تشمل الصحراء، والتي تعتبرها محكمة العدل العليا قانونية، وقالوا أن دعم خطة الحكم الذاتي المغربية يتوافق مع المبادئ والالتزامات الدولية للمملكة المتحدة، ولن يؤثر على موقف البلاد في أقاليم ما وراء البحار البريطانية، ويمكن أن يساهم في السلام في هذه المنطقة.

وأكدوا على توفر مبادرة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب للصحراء طريقا صالحا لتحقيق السلام والاستقرار الدائمين، حيث يحظى هذا الاقتراح بدعم واسع من المملكة المتحدة وأكثر من 80 دولة حول العالم، كما يتم تقديم المبادرة على أنها المسار الأكثر عملية وواقعية نحو الاستقرار.

وطالب النواب من مسؤولي بريطانيا السير على المسار الصحيح مثل الحلفاء وعدم البقاء على الحياد، مشيرين إلى ما قد يعطيه الحوار الاستراتيجي المرتقب بين المملكة المتحدة والمغرب من فرص فريدة لبريطانيا لإعادة تحديد دورها ونفوذها في المنطقة.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى