كواليس الأخبار

تعديلات جديدة تطال مدونة الأخلاق البرلمانية

الرباط – الأسبوع

    اقترب مجلس النواب من حسم مدونة السلوك والأخلاق التي يتضمنها النظام الداخلي، والتي تفرض مجموعة من القواعد والمبادئ التي يجب على البرلمانيين الالتزام بها خلال القيام بدورهم ومهامهم في كل ولاية تشريعية، وذلك لإعطاء المؤسسة حرمتها ومكانتها كمؤسسة دستورية.

وتنص المدونة على انتخاب لجنة للأخلاقيات خلال بداية الولاية التشريعية، تضم 13 عضوا يتم اختيارهم من الفرق والمجموعة النيابية، ثم يتم اختيار كل من الرئيس والمقرر من بين الأعضاء، كما تم اعتماد مجموعة من المبادئ وضوابط السلوك والأخلاقيات والإجراءات التأديبية والعقوبات في هذه المدونة البرلمانية.

تتمة المقال تحت الإعلان

ومنحت التعديلات صلاحيات واسعة للجنة الأخلاقيات للعمل على تنفيذ مضامين المدونة، ومدى التزام النواب وأعضاء المجلس بالقواعد والمقتضيات والاستماع إلى النواب والتحقيق في المخالفات والأخطاء المرتكبة، إلى جانب صياغة تقارير وتوصيات وآراء، وتقديمها لمكتب المجلس للاستعانة بها قبل إصدار القرارات في حق المعنيين بالأمر.

وقرر المجلس انتخاب لجنة للأخلاقيات البرلمانية تنفيذا للرسالة الملكية الموجهة إلى البرلمان بمناسبة الذكرى 60 لتأسيسه، والتي أوصت بضرورة تخليق العمل البرلماني عبر إحداث مدونة للأخلاقيات تفرض على النواب والمستشارين الالتزام به، ومنح المؤسسة البرلمانية المكانة التي تليق بها، بعد متابعة بعض النواب والأعضاء في قضايا فساد.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى