مختصرات

“أصداء من أزمور” لعدد 24 إلى 30 ماي 2024

أصداء من أزمور

» ظاهرة سرقة الرمال انتقلت إلى الغابات حيث يتم حفر المساحات الفارغة وسرقة الرمال الجوفية، في ابتكار جديد لنهب وتخريب البيئة، والتي تسبب ضررا كبيرا للأشجار وكل المغروسات داخل الغابة، والنموذج يحصل قرب المحطة السياحية لمازاغان، إذ يلجأ بعض الأشخاص إلى حفر مساحات داخل الغابة لسرقة الرمال قصد البناء، فمن يوقف هذه الفوضى ؟

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

» مع حلول الصيف والاستعدادات لموسم الاصطياف وإقبال الأسر على الشواطئ، يطرح مشكل غرق الأطفال والمراهقين مشكلة عدم التزام السباحين المنقذين الذين يتم اختيارهم، بواجبهم في حراسة الشواطئ ومراقبة المصطافين عند السباحة، فالكثير من الحوادث وقعت في الصيف الماضي بسبب انشغال السباحين بلعب الكرة والتسلية تاركين مسؤولية الإنقاذ للأهالي، وإذا ما تمت مراجعة حوادث الغرق سيتبين أن السبب راجع لتهاون المنقذين الذين يتركون الناس يسبحون في المناطق الخطيرة.

__________________________

» بعد الحملة التي قامت بها السلطات بتحرير الملك العمومي والشوارع والأرصفة، هل تنظم حملة مماثلة لتحرير الشواطئ التي تحولت إلى أسواق مفتوحة ومحتلة من قبل أصحاب الكراسي والمظلات، الذين أصبحوا يتحكمون في الفضاءات القريبة من البحر ويحتلونها لأغراض تجارية، حيث يقومون ببيع أمتار للمصطافين الذين أصبحوا محرومين من الاستجمام في الملك العمومي البحري ؟

تتمة المقال تحت الإعلان

__________________________

» مشكلة مصب نهر أم الربيع مستمرة منذ سنوات بسبب أشغال الترقيع الجارية، التي تقوم بها الجرافات والتي لا تعطي أي نتيجة بسبب عودة المشكل عند المد، مما يزيد من اختناق المصب وانتشار الروائح الكريهة التي تعاني منها ساكنة أزمور، والتي سوف تزداد مع حلول فصل الصيف المقبل، لتبقى أشغال الترقيع هدرا للبنزين فقط إلى حين العودة لتوصية لجنة الخبراء سنة 1983 والتي أوصت بإحداث مصب ثاني للنهر على البحر.

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

» أفادت بعض المصادر، أن جمعيات محلية بأزمور قامت بمراسلة عامل الإقليم والديوان الملكي، تطالب بتوسيع المدار الحضري للمدينة من أجل استكمال الأشغال المتوقفة في عدة مشاريع أهمها ساحة المدينة والكورنيش ومصب أم الربيع وغيرها.

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى