جهات

حديث العاصمة | ماذا أعدت الرباط للعرس الكروي الإفريقي ؟

بقلم: بوشعيب الإدريسي

    بعد نجاح الدورة 29 للمعرض الدولي للنشر والكتاب في رحاب العاصمة الثقافية، والذي تطلب مجهودات من المنظمين واجتهادات من الناشرين والكتاب والمشاركين، وحضور عدد كبير من المثقفين الباحثين والطلبة، طويت صفحة هذه الدورة وكانت أفضل من سابقتها ونتمنى أن تكون القادمة أحسن بعدد الدول المنتجة للثقافة والمشجعة لحملة الأقلام والأفكار النزيهة.

ومنذ بداية السنة الحالية، وبعد قرار استضافة المملكة لنهائيات كأس إفريقيا لكرة القدم صيف 2025، والعاصمة كما بعض المدن، تستعد لاحتضان المباريات واستضافة منظميها ومؤطريها ومشجعيها وحكامها، ونريد لهذا العرس الإفريقي، بعدما عجزت عن تنظيمه دولة إفريقية في الموعد المحدد، وترشحت المملكة لهذه المهمة وحظيت بإجماع أعضاء “الكاف”، وتكلفت بإجراء العملية الرياضية في وقتها المعتاد، أن يكون عرسا إفريقيا عندنا في الرباط بكل أفراحه ومعالم زينته وكرم الضيافة، وحسن استقبال مدعويه، وهنا يأتي دور الجماعة الممثلة لسكان عاصمة الثقافة الإفريقية، وأمامها حوالي سنة لوضع الترتيبات اللازمة لإسعاد ضيوف “الكان” وإضفاء أجواء الترحيب والأخوة في شوارعها وساحاتها وأسواقها ومرافقها، دون أن ننسى أنها تنوب عن المثقفين الأكاديميين والدبلوماسيين المحنكين والسياسيين الملتزمين.

وستكون محرجة ونحن معها إذا اعتمدت على رؤيتها الفرجوية المحضة لمنافسات رياضية في عاصمة عظيمة، ولم تقيّم أنها مستضيفة ومستقبلة وراعية لحاضرة سياسية وثقافية ودبلوماسية، ومسؤولة روحيا وثقافيا ونضاليا وإنسانيا عن الإنسان الإفريقي، فهي إذن مرآة تعكس حضارة أمة راسخة في التاريخ ونهضة شعب عريق ملتف حول حدود وطنه، حارس على وحدته غيور على سمعته بين الأمم.

تتمة المقال تحت الإعلان

وجماعة عاصمة المملكة عليها تبليغ رسالة الشعب المغربي إلى كافة الأفارقة، بالتنظيم المثالي والتأطير الملموس والحفاوة المعبرة عن إفريقيتنا لأفارقة مثلنا يجمعنا بهم عرس رياضي، يعيشونه على الواقع بنقل مجاني إلى الملاعب وبتخفيضات استثنائية في كل المحلات التجارية والخدماتية ومنتوجات أعدت خصيصا للمناسبة في المتناول، وتوفير مطبوعات سياحية للمواقع الأثرية والتاريخية مفتوحة بالمجان، ودليل لمدارسنا العليا وكلياتنا ومعاهدنا وأحيائنا الجامعية الدولية، يذكر بأنها إفريقية وفي خدمة الطلبة الأفارقة، وتعرف بأكاديمية محمد السادس لكرة القدم ودورها في تطوير الرياضة الأكثر شعبية في القارة.

هذه اقتراحات نتمناها مسودة لرسالة الرباط إلى “الكان” المقبل تحررها وتنفذها جماعة عاصمة المملكة حتى تؤكد وجودها وكفاءتها بين مثيلاتها الإفريقية، ولها متسع من الوقت للتألق بهذه الرسالة المنتظرة بإلحاح من الرباطيين.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى