الأسبوع الرياضي

رياضة | هل يضيع اللقب على فريق الرجاء البيضاوي ؟

الرباط – الأسبوع

 

    بعد اقتراب الموسم الكروي من نهايته، انحصرت المنافسة على لقب البطولة بين فريق الجيش الملكي، وفريق الرجاء البيضاوي، الذي رغم استعانته بمحمد بودريقة لترؤسه هذا الموسم، إلا أن المؤشرات تذهب بلقبي البطولة الوطنية وكأس العرش لصالح الفريق العسكري، اعتبارا للأزمات التي يشهدها البيت الرجاوي في آخر الموسم الكروي.

تتمة المقال تحت الإعلان

ففي هذا الإطار، ظهرت أزمة الفريق الأخضر هذا الموسم بعد سفر بودريقة للعلاج خارج المغرب، ولم يعد لحد الآن، مما جعل الفريق البيضاوي يدخل في مشاكل عديدة مع مجموعة من اللاعبين السابقين، وكذلك المتواجدين بالفريق لحدود اللحظة، الأمر الذي سيؤثر على مسار الفريق نحو منصات التتويج هذا الموسم ما لم تتكاثف جهود الرجاويين لمواجهة التحديات التي تواجههم نهاية الموسم الكروي الحالي، بعد الأحكام التي تلزم الفريق بدفع المستحقات العالقة قبل افتتاح سوق الانتقالات الصيفة المقبلة، من أجل تأهيل اللاعبين الجدد الذين يسعى الرجاء إلى التعاقد معهم في الميركاتو الصيفي.

من جانب آخر، ظهرت أزمة الديون المستحقة لفائدة اللاعبين السابقين لفريق الرجاء في هذه اللحظة بالذات، إذ يتعلق الأمر بستة لاعبين سابقين للفريق، فرغم اقتراح المكتب المديري الحالي على هؤلاء اللاعبين التوصل بكمبيالات مقسمة على ثلاثة أشطر من أجل سحب شكاياتهم التي يضعونها لدى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم منذ مدة والتي صدرت أحكام فيها، حتى يتسنى للفريق الأخضر دخول سوق الانتقالات دون قرار المنع من الانتدابات، حيث يسعى الرجاء لتعزيز ترسانته البشرية تحضيرا للموسم الرياضي المقبل الذي سيشارك خلاله في عصبة الأبطال الإفريقية إلى جانب المنافسة على لقبي الدوري الوطني وكأس العرش.

وتبلغ الديون التي في ذمة الرجاء حوالي المليار و169 مليون سنتيم، سيحصل منها مروان الهدهودي على 420 مليونا، يليه حمزة مجاهد بمائتين وعشرين مليونا، ثم وليد الصبار بمائتين وسبعة عشر مليونا، وجمال حركاس بمائة وستين مليون سنتيم، والحارسان أمير الحداوي ومرباح غايا بمائة واثني عشر مليونا وخمسة وأربعين مليون سنتيم على التوالي، وبدورهم حدد مسؤولو الرجاء الرياضي نهاية السنة الجارية موعدا لإنهاء مشكل اللاعبين الستة من خلال تواريخ الكمبيالات، وذلك بعد توصل الفريق بمجموعة من المداخيل التي سيجنيها من خلال مستشهريه، وفق تقارير إعلامية.

تتمة المقال تحت الإعلان

ورغم أن الفريق الأخضر يسعى إلى التوصل لاتفاق موقع ومصادق عليه مع اللاعبين الستة لبعثه إلى الجامعة من أجل التأشير على قرار الرفع من المنع، إذ اقترحت عليهم كمبيالات مقسمة على أجزاء، كل واحد حسب الرقم المالي الذي مازال له في ذمة الفريق الأخضر، إلا أن هذا المشكل قد يؤثر على نفسية اللاعبين الحاليين، مما يضيع عليهم فرصة نيل لقب البطولة هذا الموسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى