جهات

تعطل ثلاجات “الموت” بمستشفى لالة مريم بالعرائش

الأسبوع – زهير البوحاطي

    الفوضى والعشوائية وغياب الخدمات، وتعطل ثلاجة الأموات، وطول المواعيد الطبية، ثم توجيه المرضى نحو طنجة، هي من بين المظاهر التي صار يعرفها المستشفى الإقليمي بمدينة العرائش، حيث الخدمات الطبية شبه منعدمة، غياب الكوادر الطبية وشبه الطبية، وغياب المعدات وتعطل بعضها، خصوصا “الراديو” و”السكانير”، ثم إلزام المرضى بشراء الأدوية والحقن من خارج المستشفى، إضافة إلى التصرفات “العنصرية” التي تصدر عن بعض رجال الأمن الخاص، وغيرها من الظواهر السلبية التي صارت عنوانا بارزا لمستشفى لالة مريم، الوحيد الذي يقصده المرضى الذين يبحثون عن بصيص الأمل في العلاج.

وقد أصبح هذا المستشفى مصدر قلق للعديد من المرضى وأسرهم، حيث طوابير الانتظار لساعات طويلة وتعطل تجهيزات طبية ضرورية وأخرى لا يتوفر عليها المستشفى أصلا، وآخر الخدمات التي تعطلت بهذا المستشفى، هي ثلاجات حفظ الجثث رغم أن العديد من الحالات تتطلب حفظ جثة المتوفى داخل هذه الثلاجات لبضعة أيام حتى موعد الدفن، وإن كانت هذه الخدمات مجانية، إلا أنه في العرائش تقدم هذه الخدمة بالمقابل، غير أنها توقفت مؤخرا بالمقابل أو بالمجان حتى إشعار آخر، إضافة لتوقف العمل بقسم الولادة، حيث يتم تحويل الحوامل إلى مدينة طنجة.

تتمة المقال تحت الإعلان

ويثير تردي الخدمات داخل مستشفى لالة مريم بالعرائش انتقادات واسعة بسبب رداءة الخدمات والمعاملات، لذلك يطالب العديد من المواطنين بإغلاق هذا المرفق الصحي الذي لا يستجيب لاحتياجات المرضى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى