تحليلات أسبوعية

بين السطور | بين المحامي زيان والثائر بوحمارة

بقلم: الطيب العلوي

    في حالة صحية متدهورة، وعلامات الإرهاق والتعب على محياه، وصعوبات كبيرة في المشي.. هكذا ظهر محمد زيان، أو ما بقي منه(…)، خلال حضوره للجلسة التي عقدتها غرفة الجرائم لدى محكمة الاستئناف بالرباط يوم الإثنين الماضي، منظر أثار جدلا واسعا بالمغرب بعد أن تداول العديد من النشطاء، وأصحاب الحسنات(…)، صورته وفيديو يوثق خروجه من باب عادة ما يمنع التصوير أمامه.. منظر، بحكم الماضي والحاضر(…)، لم يذكرني لا ببوعمامة الذي مهد لاحتلال الفرنسيين للصحراء الشرقية(…)، ولا بـ”بوشوشة” أشهر قطاع الطرق في تاريخ المغرب(…)، ولا بـ”بوبغلة” و”بومعزة” اللذان يُعدّان تاريخيا من “أقطاب الفتنة”، وإنما بيوم عقاب الثائر بوحمارة..

ولمن لا يعرف بوحمارة، فهو ذلك المتمرد الذي كاد أن يسقط ملوك المغرب، والمغاربة القدامى كلهم يعرفون ماذا عاناه المغرب أيام بوحمارة.. فقد كان له لوحده “بوليساريو” من نوع آخر(…)، سجلت ثورته انتصارات على المغرب النحيف، ونصب نفسه أميرا على شمال المغرب الشرقي.

مرت الأيام وانتهت الأمور بالقبض عليه(…)، وأحضِر داخل قفص إلى قصر المولى عبد الحفيظ، وعلقوه بجانب سور تحت الشمس قبل إطلاق النار عليه، ليبقى “بوحمارة” في ذاكرة التاريخ المغربي كعنوان للانحطاط بسبب تمرده، إلى أن تحول النعت بـ”بوحمارة” إلى ترجمة لتقاعس الناس عن قيامهم بواجبهم تجاه القضايا الوطنية الكبرى، أو الاقتصار في تحركهم على تصيد الفرص، للانتقام أو لتصفية حسابات قديمة(…).

تتمة المقال تحت الإعلان

أما من لا يعرف ماضي المحامي محمد زيان، قبل زمن الأنترنيت(…)، وقبل أن يُدمن على الميكروفونات المتنقلة التي ألقت به في جهنم(…)، فقد سبق بتجربته المشحونة(…) أن سُمي بـ”محامي الحكومة” بعدما اختاره إدريس البصري لمتابعة القطب النقابي نوبير الأموي الذي اتهم الوزراء بالسرقة، ليعيَّن فيما بعد وزيرا لحقوق الإنسان، لأن البصري كان يعرف حق المعرفة أن زيان لا يمكن أن يدلي باتهام من هذه الضخامة، ولا أن يغامر بما تبقى من عمره(…) إلا إذا تم تكليفه بهذه المهمة.

ومرّت الأيام، إلى أن استدعى البصري محمد زيان ليوبخه بعدما سمع أن زيان قد سماه في إحدى الجلسات بـ”الروبلار”، يعني الماكر، ليجيبه زيان: “إن الروبلار هو الذي يحب عملة الروبل”، ليرد عليه البصري: “إنك جاهل باللغة الفرنسية”.. ربما بدأت عملية العد التنازلي لزيان منذ ذلك الوقت، إلى أن رأيناه مثل شخصية “بوحمارة” هذا الأسبوع..

يقول المثل المغربي: “اللي ما عندو همّ تولدو لو حمارتو”، وبعد وصف الأستاذ عبد الوهاب بنمنصور في كتاب “أعيان المغرب”، بوحمارة بجد المستحمرين، وحاشى السامعين(…)، وبعد أن شبه المختار السوسي في كتابه “إيليغ”، المهدي بنبركة ببوحمارة زمانه حتى قبل اختطافه(…)، فيمكن القول أن لكل زمن “بوحمارتو”.. ها نحن في زمن “إعادة تربية المغاربة” حسب “مذهب” أخنوش ومن معه، ومن تم فإن صورة اقتياد زيان من طرف عدد كبير من رجال الدرك، انطلاقا من الشارع العام في اتجاه المحكمة، تقول إن هذا مصير كل المتمردين، رغم أن القوانين الحديثة تتعارض مع هذه الأساليب القديمة(…)، وقد يكون لهذه الصورة ثمنها في المحافل الدولية.. فبغض النظر عما فعله المتهم زيان، إلا أن ظهوره في مشهد يعود لزمن بوحمارة، رغم تطور وسائل المحاكمة، وآليات حقوق الإنسان، وضعه في قلب موجة تعاطف بنظرته العميقة التي رسمها السن، والغارقة في الحزن والأسف.. فمن كان يظن أن محامي الحكومة سينتهي هكذا ؟

تتمة المقال تحت الإعلان

ارحموا عزيز قوم، بل ارحموا الوطن من هاته الصور المسيئة، وارحموا البلاد من هذه الحكومة التي جعلت من رفع الأسعار، وإلغاء المقاصة، والمحاسبة الانتقائية، طريقا سريعا نحو “إعادة تربية” كل معني بالأمر.

تعليق واحد

  1. باسمك اللهم: ان الله يمهل و لا يهمل .ليس هناك ما يبرر كل ما في الأمر أنه خادم المخزن و قد اطلع على خزينة أسرار القصور وبدأ يساوم ( لعب بالنار) و طبعا سيحترق.
    اما تأويل قولة أخنوش (إعادة التربية)فكل مغربي غيور على سمعة ملكه يؤيد تربية أمثال المقصود بإعادة تربيته و هو ذالك البلطجي ذو السوابق العدلية و تلذي أطلق على نغسه(ولد الكرية) بلغة السجناء هي أبواب الزنازن الحديدية هذا تلولس الذي شبه الملك بكلب أهل الكهف و سماه امير المدمنين… فاولتم ذالك بالحقد و العنصورية بأن أخنوش يحتقر المغاربة و يطلب تربيتهم للوقوع به مع الشعب الذي لم يتبع الواقعة كما أشرت لها.
    اما من أطلقوا عليه بوزارة أنقص من شخصيته فهو كباقي الملوك الذين استولوا على الحكم كل بوسيلته.للمثل فقط اقرؤ على العلاقة لين إمارة اليهود بني مشعل بتازة و رشيد العلوي و كيفية للاستلاء على حكم المغرب و كيف قتل اخوه مجمد الذي عينه ابوهم في حياته كخليفته …لا تزوروا التاريخ فذاك عمل الجبناء…يتبع…
    حقوقي برموز دولية: ناتو-الاتحاد الأوروبي و الأمام المتحدة.و مدير اسبوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى