جهات

“اتصالات المغرب” تزحف على حقوق حراس الأمن بوجدة

الأسبوع – زجال بلقاسم

    رغم الأرباح الطائلة التي تجنيها على حساب المواطنين المغاربة، يتعرض حراس الأمن في فروع وكالات “اتصالات المغرب” بوجدة لهضم حقوقهم، مما دفعهم إلى الاحتجاج كرد فعل على ما تقوم به تجاههم شركات المناولة نائلة صفقة تدبير الحراسة في مختلف الوكالات والفروع التابعة لـ”اتصالات المغرب”.

ومن جهة أخرى، حذر الكاتب العام للاتحاد المحلي لنقابات وجدة من مغبة تراكم مشاكل القطاعات العمالية والوحدات الإنتاجية، وخاصة عمال شركة “سلام غاز” وشركة “أورو شرق لنقل المستخدمين”، حيث مازال بعض عمالها لم يتوصلوا حتى بأجورهم الثابتة، كما تم الزحف على حقوق الأجراء فيما يتعلق بتحديد ساعات العمل كما هو منصوص عليه في مدونة الشغل، مضيفا أن حراس الأمن بالمؤسسة المذكورة محرومون من الحد الأدنى للأجر، ناهيك عن عدم تمتعهم بأي زيادة تؤشر عليها الحكومة مع الفرقاء الاجتماعيين.

تتمة المقال تحت الإعلان

كما شهدت الوقفة الاحتجاجية رفع شعارات قوية منددة بتماطل مسؤولي الشركة وبعجز السلطات المحلية عن حل نزاعات الشغل الجماعية والفردية، وعدم قدرتها على حماية حقوق ومكتسبات العمال التي يكفلها تشريع الشغل والقوانين الجاري بها العمل، وخاصة حق الأقدمية والتعويض عن العطل الدينية والوطنية والأسبوعية، الأمر الذي أثار حفيظة هؤلاء العمال متوعدين الجهات المعنية بالتصعيد ما لم يتم تحقيق مطالبهم لمشروعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى