جهات

فعاليات جمعوية تطالب بافتحاص المكتب الجهوي للتخييم بفاس

فاس – الأسبوع

    عبرت فعاليات جمعوية وتربوية بجهة فاس، عن امتعاضها وغضبها من حصيلة برنامج “العطلة للجميع” الذي يعتبر متنفسا لفئة واسعة من أطفال المغرب ومشروعا لإعادة نشاط المخيمات الصيفية، بهدف تربية الأطفال والتلاميذ على النشاط الجمعوي والترفيهي.

وكشفت 126 جمعية تنتمي إلى “شبكة القرويين للتنمية والحكامة”، عن وجود ممارسات لاأخلاقية اجتاحت الفضاءات التربوية منها “شرب الخمور داخل فضاءات عمومية ممن يستأمنون على التنشئة الاجتماعية لبناتنا وأبنائنا”، مشيرة إلى تداول هذه السلوكيات في مواقع التواصل الاجتماعي وما تناقلته العديد من الفعاليات التربوية.

تتمة المقال تحت الإعلان

ودعت شبكة الجمعيات المديرية الجهوية لوزارة الثقافة، إلى البت في ما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي من سوء الوجبات المقدمة والظروف المزرية للإيواء بمركز رأس الماء خلال الدورة الربيعية الماضية، مطالبة الوزارة الوصية بالتدخل لإيقاف مختلف التجاوزات التي ظهرت مؤخرا، وتخليق الفعل التربوي في فضاءات التكوين والتخييم وتعزيز مبادئ الحكامة والقطع مع كل الممارسات اللاأخلاقية.

وطالبت “شبكة القرويين” الجهات الوصية، بافتحاص التدبير المالي للمكتب الجهوي للتخييم تفعيلا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، والتدخل لتجويد العرض التربوي، داعية إلى تجاوز التأخر الحاصل في تحديد مخصصات الهيئات المقبولة بالبرنامج الوطني للتخييم بالجهة لموسم 2024، مع التأكيد على ضرورة القطع مع الممارسات السابقة.

وتحدثت الشبكة عن محاولات للاتجار بمقاعد التداريب والتخييم، وغياب الحكامة في التدبير المالي لمنح التسيير وتدبير أنشطة دعم القدرات لفائدة الجمعيات المحلية، وكذا مداخيل الانخراطات وخصوصا مشروع “أوراش”.

تتمة المقال تحت الإعلان

من جهته، اعتبر المكتب الجهوي للتخييم بجهة فاس مكناس، أن هذه الاتهامات ما هي إلا ادعاءات باطلة ومعطيات مغلوطة وتلميحات مغرضة، خاصة ما تعلق بالممارسات اللاأخلاقية التي تجتاح الفضاءات التربوية، والمعاملة الفوقية للمكتب الجهوي ونهج سياسة التمييز والمحسوبية تجاه الجمعيات المنخرطة والاتجار بمقاعد التخييم والتداريب وشرب الخمر وغياب الحكامة في التدبير المالي لمنح الجمعيات المحلية وبرنامج “أوراش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى