جهات

بلقشور يتحكم في دورات مجلس الزمامرة من الرباط

الزمامرة – الأسبوع

    انتقدت المعارضة بمجلس جماعة الزمامرة، إقصاء الصحافة من حضور الدورات والاجتماعات التي يترأسها عبد السلام بلقشور، رغم توفره على أغلبية مريحة تمكنه من تمرير جدول الأعمال.

وتتساءل فعاليات محلية بالزمامرة عن سبب منع الصحافة من حضور الدورات التي تتعلق بشؤون الساكنة دون الكشف عن السبب الحقيقي وراء القرار الذي يتخذه المجلس في بداية كل دورة بإغلاق القاعة أمام الحضور والصحافيين، مما تنتج عنه أجواء مشحونة وانتقادات من قبل منتخبي المعارضة.

تتمة المقال تحت الإعلان

ومن المفارقات الغريبة في مجلس جماعة الزمامرة، استمرار غياب عبد السلام بلقشور رئيس المجلس الجماعي، ومستشار برلماني بالغرفة الثانية، عن حضور دورة الجماعة لشهر ماي، رفقة نائبه الأول عبد الإله حيضر، مستشار برلماني، وإدريس بلخدير نائبه الثاني، حيث يكلف نائبه الثالث عبد الحق وجيد بتسيير دورات المجلس، مما اعتبره البعض استهتارا بشؤون ومطالب ساكنة الزمامرة.

وعرفت دورة المجلس خلافات ونقاشات حادة بين المعارضة والأغلبية حول عدة نقاط، تطورت إلى مشادات كلامية وتهديدات بالمتابعة القضائية، حيث تم التصويت على تعديل كناش التحملات المتعلق بإيجار مرافق السوق الأسبوعي، والموافقة على تعديل القرار التنظيمي بشأن الاحتلال المؤقت للملك الجماعي، والموافقة على فسخ عقد كراء مبرم بين جماعة الزمامرة وشركة “ميدي تيليكوم وانا”.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى