جهات

صديقي يفشل في تدبير ملف فلاحي زايو

الأسبوع – زجال بلقاسم

    يتواصل الاحتقان بين وزارة الفلاحة وفلاحي زايو، بعدما استقرت الأوضاع لمرحلة مؤقتة، والذين يواصلون احتجاجاتهم من أجل تمكينهم من سهل “صبرة” قصد استغلال مياهه في أنشطتهم الفلاحية، بعدما تلقوا وعودا بحل هذه المشكلة في أقرب وقت، لا سيما في ظل موجة الحرارة التي تشهدها المنطقة وندرة التساقطات.

وقد احتج الغاضبون أمام مقر الدائرة، مطالبين بتسوية هذا الملف الذي عمر لمدة طويلة، في وقت يعاني فيه المزارعون من تداعيات ندرة مياه الري، حيث أصبحت محاصيلهم مهددة بالضياع، عبر تنظيم الفلاحين مسيرة بالسيارات انطلقت من مدينة زايو صوب مدينة سلوان، تحديدا صوب مقر دائرة لوطا، من أجل المطالبة بحل هذا الملف بشكل نهائي حتى لا تتعطل مصالحهم وتتضرر محصولاتهم الفلاحية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وسبق أن منحت السلطات المعنية 15 مليونا من المياه لفائدة الفلاحين من أجل سقي محاصيلهم، على أساس استفادة كافة المزارعين من حصص الري، إلا أن هذه الكمية – حسب الفلاحين الغاضبين – لم يستفد منها كافة الفلاحين، حيث استفاد البعض قبل أن يتقرر عدم إضافة كمية جديدة من المياه، مما أثار حفيظتهم، خاصة فلاحي سهل “صبرة”، الذين لم تصلهم الكمية الكافية في حدها الأدنى من مياه الري، ما جعلهم يعبرون عن غضبهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى