جهات

إلى متى تستمر أزمة التعمير بين المهندسين والرميلي بالدار البيضاء ؟

الدار البيضاء – الأسبوع

    لازال الخلاف مستمرا بين هيئة المهندسين بالدار البيضاء مع مسؤولي الجماعة الحضرية برئاسة العمدة نبيلة الرميلي، بسبب العراقيل والصعوبات التي يجدونها من قبل مسؤولة قسم التعمير في تسوية الطلبات والتراخيص.

وحسب المهندسين، فإن قطاع العقار يعرف مشاكل كبيرة على مستوى الدار البيضاء، بسبب المنهجية التي تتبعها الجماعة في تدبير قطاع التعمير، الشيء الذي دفع المجلس الوطني للمهندسين المعماريين للتوجه بشكاية إلى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، قصد التدخل لمعالجة المشكل الحاصل مع الجماعة.

تتمة المقال تحت الإعلان

ويتهم المجلس الجهوي للمهندسين المعماريين بالدار البيضاء، مسؤولة التعمير بجماعة الدار البيضاء، بخدمة لوبي قوي في مجال التعمير بالمدينة، من خلال التمييز في معالجة الملفات والطلبات، حيث يتم التأشير على تصاميم بملاحظتين أو ثلاثة، بينما يتم رفض تصاميم أخرى بمجموعة من الملاحظات، مما يجمد مجموعة من المشاريع.

ويتساءل المهندسون عن الجهة التي تحمي مسؤولة التعمير في جماعة الدار البيضاء، رغم محاولات الوالي محمد امهيدية، الذي سبق أن أصدر قرارا بإقالتها من منصبها، بعدما تم استقدام مسؤول جديد للتعمير من مقاطعة المعاريف، لكن تم سحب الصلاحية منه وإعادتها لرئيسة القسم.

وينتظر المهندسون البيضاويون تطبيق قرار وزارة الداخلية بإقالة مسؤولة التعمير، لإعادة الأمور إلى نصابها وتحقيق المساواة وتكافؤ الفرص وتبسيط المساطر في إطار الخدمات بشكل عادي، مؤكدين تمسكهم برحيل رئيسة القسم وتعيين مسؤول جديد للتعمير يستجيب لانتظاراتهم.

تتمة المقال تحت الإعلان

من جانبها، دافعت العمدة الرميلي عن المهندسة مسؤولة قسم التعمير القادمة من إقليم مديونة، رافضة الاتهامات الموجهة إليها من قبل هيئة المهندسين، لكونها لم تتوصل بأي ملف يدينها، داعية المستشارين إلى عدم التصعيد في الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى