جهات

ورزازات | لماذا تتهرب مندوبية الصحة من حل مشاكل مستشفى سيدي حساين ؟

ورزازات – الأسبوع

    يسود احتقان كبير في صفوف أطباء المركز الاستشفائي سيدي احساين بورزازات، بسبب غياب الظروف الملائمة في المركب الجراحي الجديد لإجراء العمليات للمرضى وانعدام التهوية والتبريد.

واضطر الأطباء لإيقاف العمليات الجراحية، بعد مراسلتهم لإدارة المستشفى والمندوب الإقليمي لوزارة الصحة والمدير الجهوي، قصد حل المشكل وتوفير المعدات المطلوبة للقيام بعملهم في ظروف مناسبة، إلا أنهم لم يتلقوا أي جواب، مما دفعهم للتوقف عن العمل.

تتمة المقال تحت الإعلان

وحسب مصادر من المستشفى، فإن الحرارة في المركب الجراحي تصل إلى 40 و45 درجة، مما يزيد من صعوبة مهام الأطباء الذين يشتغلون بالبدلة الطبية ويصابون بالتعرق والتوتر، لغياب الراحة النفسية خلال أداء واجبهم، خاصة وأن العمليات الجراحية تتطلب التركيز والظروف الملائمة لذلك.

وأضافت نفس المصادر، أن الأطباء يعانون من انتشار البعوض والذباب حول الأدوات الجراحية، وحول المرضى، مما يشكل خطرا على صحة المواطنين خوفا من تعرضهم لتعفنات، خاصة وأن الحشرات تساهم في نقل الجراثيم والأمراض، وبسبب هذه الظروف، قرر الأطباء تعليق العمليات الجراحية المبرمجة إلى حين التوفر على الأجواء المناسبة وتوفير التجهيزات الضرورية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى