جهات

لماذا تصمت مديرية التعليم ببني ملال عن حقوق حراس المدارس؟

بني ملال – الأسبوع

 

    لا زال حراس الأمن الخاص وعمال الطبخ والنظافة في مختلف مدارس بني ملال، يطالبون منذ عدة أشهر بتسوية أجورهم ووضعيتهم من قبل الشركات النائلة لصفقات مديرية التعليم الإقليمية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وقرر الحراس والمستخدمون نقل مطالبهم إلى ولاية جهة بني ملال خنيفرة، للتدخل قصد تسوية مشكلتهم العالقة منذ شهر دجنبر الماضي، حيث ردد المحتجون شعارات تدعو الشركات النائلة للصفقات إلى احترام بنود مدونة الشغل، في ظل تجاهل مطالبهم.

وأكدت الجامعة الوطنية للتعليم، أن حراس الأمن الخاص وعمال النظافة والطبخ لم يتلقوا أجورهم منذ أربعة أشهر، مبرزة أن وضعيتهم تدهورت بفعل توقف الأجور في الوقت الذي تشهد فيه الأسعار ارتفاعا كبيرا.

وطالبت المسؤولين والمديرية الإقليمية للتعليم، بالتدخل لإيجاد حل لمعاناة العمال والحراس الذين يعيشون ظروفا اجتماعية صعبة بسبب تملص الشركات من التزاماتها وعدم احترامها لدفتر التحملات الموقع مع مديرية التعليم.

تتمة المقال تحت الإعلان

وتتساءل الجهات النقابية عن غياب المراقبة والتتبع من قبل الوزارة والأكاديمية لوضعية الحراس والعمال، وعدم ممارستها ضغوطات على الشركات والمقاولات المتعاقدة معها لكي تحترم مدونة الشغل، وتصرف أجور الناس في وقتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى