جهات

تزوير الوثائق يهدد مستقبل رئيس جماعة لمريجة

الأسبوع – زجال بلقاسم

 

    تتواصل مهازل التسيير لدى رؤساء الجماعات المنتخبة في الجهة الشرقية، بعد وقوعهم في مخالفات قانونية تستوجب العزل وأحيانا المتابعات القانونية، وهذه المرة يتعلق الأمر بجماعة لمريجة بعد وقوعه في المحظور، عند تزويره لعدد من الوثائق، وخرقه لمقتضيات القانون 113.14 والتزوير في محضر وتبديد أموال عمومية، مما دفع بعض موظفي جماعته لمطالبة المجلس الجهوي لجهة الشرق بمتابعة المعني بهذه المخالفات.

تتمة المقال تحت الإعلان

وتمت مراسلة مجلس الحسابات بجهة الشرق بهذه الواقعة، والتي تتضمن خروقات شابت صفقة تزويد مركز جماعة لمريجة بالماء الصالح للشرب بتكلفة بلغت 500.000 درهم، ودفتر الشروط الخاصة CPS يتحدث عن تحويل بئر استكشافي إلى بئر استغلالي بعمق 170 مترا، إلا أن ما تم إنجازه لم يتعد 160 مترا، في حين أن الشركة منفذة المشروع استخلصت ثمن حفر 170 مترا حسب إفادة المستشار (ر.س)، كما تضمنت المراسلة غياب إدراج اعتراض النائب الثاني لرئيس المجلس (ي.غ) حول عقد الشراكة المبرم بشأن تجهيز محطة الضخ بالألواح الشمسية لدوار “الراعف”، والتي تم تفعيلها قبل التداول بشأنها، في ضرب سافر للتدبير الجماعي الشفاف لشؤون الجماعة.

وأوضحت المراسلة ذاتها، أن الأمر يتعلق أيضا بتزوير وثائق مرتبطة بالحجارة التي تم استخراجها من أحد المقالع يوجد على أرض تعود ملكيتها للقوات المسلحة الملكية، كما تتعلق بعوائد البيع ونوع الصفقة المبرمة والتي لا يعلم أحد بتفاصيلها، والتي سخرت لها موارد الجماعة من محروقات وآلات حفر، وهو ما اعتبره المشتكون تبديدا للأموال العمومية، إضافة إلى مجموعة من الخروقات المالية والتدبيرية التي وصفها المستشارون بالتزوير، من قبيل احتواء محضر أحد الدورات لتقرير لجنة المالية والذي لم تتم مناقشته، ولم يكن مدرجا في جدول أعمال الدورة، في خرق سافر للقانون المنظم لعمل الجماعات الترابية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى