ثقافة و منوعات

ثقافة | “شوقا لروح الأندلس” يسلط الضوء على تاريخ التعايش السلمي بين الديانات

    تستعد مدينة فاس لتنظيم فعاليات الدورة السابعة والعشرين من مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة، تحت شعار: “شوقا لروح الأندلس”، بهدف إبراز فترة التعايش السلمي ما بين الديانات في تاريخ الأندلس من القرن 8 إلى غاية القرن 15.. تلك الحقبة التي اعتبرت “زمنا ذهبيا” لازالت روحه حاضرة بالمغرب، وذلك خلال الفترة الممتدة من 24 ماي الجاري إلى 01 يونيو 2024.

وستكون إسبانيا ضيفة شرف نسخة هذه السنة، من خلال برمجة تتضمن عروضا فنية تمتزج فيها الألوان الموسيقية لكلا البلدين، شاهدة بذلك على عمق وتجذر الروابط التاريخية والأخوية التي تربط شبه الجزيرة الإيبيرية بالمملكة المغربية، استشرافا لمستقبل مشرق وواعد للمملكتين.

ومن المنتظر أن تحتضن البوابة الأثرية القديمة للقصر الملكي، باب الماكينة، يوم 24 ماي، الفقرة الإبداعية التقليدية الافتتاحية: “زرياب والوتر الخامس”، والتي يتم من خلالها استحضار روائع الشاعر والموسيقي الشهير خلال الفترة الأندلسية الزاهية، أبو الحسن علي ابن نافع، المعروف باسم “زرياب”.

تتمة المقال تحت الإعلان

وفي ذات السياق، يتضمن هذا الحفل لوحات ومشاهد سينوغرافية وأضواء متلألئة تجسد سفرا حالما إلى منابع الإلهام التي أفرزت لنا الموسيقى الأندلسية، بمشاركة ثلة من الفنانين القادمين من أوزبكستان وإيران وسوريا والهند وإسبانيا ومصر وإيطاليا وأرمينيا وفرنسا والمغرب، بالإضافة إلى برمجة متنوعة ومنفتحة على ثقافات وروحانيات من مختلف البقاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى