كواليس الأخبار

الكراوي يكشف أسباب إحداث المركز الدولي للذكاء الاقتصادي

الرباط – الأسبوع

    تم إحداث المركز الدولي للبحث والتكوين في الذكاء الاقتصادي بمدينة الداخلة، بين منتدى الجمعيات الإفريقية للذكاء الاقتصادي والاتحاد الاستراتيجي لمهنيي الذكاء الاقتصادي، والجمعية الدولية الفرانكفونية للذكاء الاقتصادي.

وبهذا الخصوص، قال إدريس الكراوي، رئيس منتدى الجمعيات الإفريقية للذكاء الاقتصادي، في تصريح لـ”الأسبوع”، أن هذا المركز الأول من نوعه على الصعيد القاري والعالمي في مجال الذكاء الاقتصادي، سيكون نواة عالمية انطلاقا من الجامعة المفتوحة للداخلة، في خدمة ليس فقط إفريقيا، وإنما خدمة القارات الأخرى، أمريكا الشمالية والجنوبية، وأوروبا وآسيا والعالم العربي.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأكد رئيس منتدى الجمعيات الإفريقية للذكاء الاقتصادي، أن المهام الأساسية لهذا المركز هي تقوية القدرات إفريقيا وعالميا في المجال الذكاء الاقتصادي الموجه إلى كل الفاعلين المعنيين بهذا المجال في تدبير منظماتهم، سواء تعلق الأمر بمقاولات مالية، أو جماعات ترابية، أو بإدارات مركزية وترابية، أو جمعيات ومراكز للبحث، وغيرها من الفاعلين المهتمين باستعمال واستثمار آليات ومقاربات الذكاء الاقتصادي، وكذلك تطوير الشراكات بين هذه المنظمات لفائدة الأقطار المنتمية لهذه الشبكة، مبرزا أن هذه الشراكة بين المؤسسات الثلاث ستمكن من تنظيم دورات تدريبية بهدف تعزيز قدرات الشركات والجماعات الترابية والإدارات العمومية المركزية والمحلية في القارة الإفريقية ومختلف أنحاء العالم في مجال الذكاء الاقتصادي.

وأشار الكراوي إلى أن الجامعة الدولية بالداخلة كانت سباقة في هذا المجال، من خلال اعتماد الماستر الدولي في مجال الذكاء الاقتصادي، والذي عرف تخرج أربعة أفواج، واستقطاب طلبة من عدة دول إفريقية، وهذا يدل على الدور الكبير الذي تلعبه الجامعة الدولية بالداخلة، والدور المستقبلي الطلائعي الذي سيلعبه هذا المركز في مواكبة التعاون “جنوب-جنوب”، وكذلك التعاون بين إفريقيا والقارات الأخرى.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى