جهات

محطة “أولاد زيان”.. نقطة سوداء في قلب مدينة الدار البيضاء

الدار البيضاء – الأسبوع

    لازالت محطة “أولاد زيان” بالدار البيضاء من البؤر السوداء بالعاصمة الاقتصادية، بالرغم من إزالة المخيم العشوائي للمهاجرين الأفارقة والذي كان يعرف العديد من المظاهر السلبية، إلا أن واقع المحطة حاليا يجعلها ملجأ للمهاجرين والمتشردين والمتسولين.

فمنذ عدة سنوات لم يفكر مجلس جماعة الدار البيضاء في تأهيل هذه المحطة القديمة التي تعتبر مدينة لوحدها داخل الدار البيضاء، لكثرة الناس الذين يعيشون فيها ومن يمارسون عدة أنشطة داخلها، رغم انتشار جميع الظواهر السلبية والفوضى في النقل والاحتكار وفرض أسعار باهظة خارج القانون، حيث المحطة أضحت تعطي صورة سيئة عن القطاع وعن المدينة أمام زوارها.

تتمة المقال تحت الإعلان

عند زيارة محطة “أولاد زيان” يفاجأ المسافر بالمظهر الفوضوي وضجيج الحافلات وكثرة وسطاء التذاكر الذين يستفيدون من غياب المراقبة من لدن السلطات المختصة، والباعة المتجولين وبيع مأكولات غير صحية واللصوص والمتسولين والمهاجرين والنفايات في كل مكان، في مظاهر تكرس انعدام الأمان والتخلف، مما يجعل الكثير من الناس يفضلون استخدام القطار أو السفر في الحافلات المصنفة.

ويعتزم مجلس جماعة الدار البيضاء وضع مشروع جديد لتأهيل وتدبير محطة “أولاد زيان” الطرقية بمبلغ 7 ملايير سنتيم، بشراكة مع شركة التنمية المحلية للنقل ومديرية الجماعات المحلية، مع إمكانية بناء محطتين جديدتين، الأولى في شمال المدينة بعمالة البرنوصي، والثانية في عمالة الحي الحسني بالمنطقة الجنوبية، نظرا للكثافة السكانية التي تعرفها العاصمة الاقتصادية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى